فايسبوك

فرنسا تجبر “فايسبوك” على دفع الضرائب

بيت الفن

أرغمت السلطات الفرنسية موقع “فايسبوك”، على دفع مبلغ 106 ملايين أورو، ضمن سلة الضرائب والغرامات المتأخرة، التي تجبر شركات التكنولوجيا العملاقة، على سدادها كونها تجني أرباحا في هذا البلد.

وأتى الاتفاق بعدما قامت السلطات الفرنسية بمراجعة نشاط الموقع الأزرق على مدار عشر سنوات، وتبين أن عائداته ارتفعت بعد إدراجه الإفصاح عن دخل الإعلانات الفرنسية وضرائبها، بدلا من إعلانها في ايرلندا، حيث الضرائب منخفضة، ومقر عمليات “فايسبوك” الدولية. وبذلك سيترتب على الموقع دفع مبلغ 8.4 ملايين أورو كضرائب على أرباحه في فرنسا هذا العام، أي ما يزيد عن قيمة الضرائب التي سددها العام الماضي بزيادة تقارب الخمسين في المائة.

تأتي هذه التغيرات في ظل اعتزام الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الضغط على كبريات الشركات التكنولوجية أمثال “غوغل” و”أمازون” و”فايسبوك” لتسديد الضرائب محليا، في وقت فرضت فيه بريطانيا ضريبة على الخدمات الرقمية قبل أشهر ونفت فيه وزارة المالية البريطانية قرار إلغائها ضريبة على شركات التكنولوجيا العملاقة مثل “فايسبوك” و”غوغل”.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

شركات الإنترنت تدعم الصحافة بملايين الدولارات

أعلنت شركة فايسبوك عن تبرعها بمائة مليون دولار لمساعدة...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master