تنظيف السيارات

كيف نمنع فيروس كورونا من الوصول إلى السيارات؟

بيت الفن

تعد النظافة من أهم الأسلحة لمحاربة فيروس  كورونا المستجد، ولأن السيارة من الأماكن التي يتواجد فيها المرء لفترات قد تكون طويلة أحيانا فإنه يجب تنظيفها وتعقيمها بشكل صحيح، من أجل الحفاظ عليها قدر الإمكان خالية من الجراثيم والفيروسات.

ولهذا الغرض أوضحت مجلة السيارات “أوتو تسايتونغ” الألمانية أنه في البداية يجب تقليل الأسطح، التي يمكن للفيروسات أن تتكاثر عليها، لذا يجب التخلص من المكونات غير الضرورية بالسيارة، وبالتأكيد القمامة، وينطبق هذا بشكل خاص على المناديل.

يجب تنظيف السيارة وتطهيرها بالمطهرات المناسبة، وإذا تعذر القيام بذلك، فإن استخدام الصابون المتوفر تجاريا أو منظفات غسيل الصحون يكفيان، حيث أن المواد الكيميائية، التي يحتوي عليها الصابون تدمر الفيروسات، نظرا لأن الفيروس  محاط بطبقة واقية من الدهون. وإذا تم حل وتفكيك هذا الطبقة عن طريق مذيبات الدهون، فعندئذ يموت.

ومع ذلك، يجب أن تكون المواد المستخدمة خفيفة جدا بحيث لا تهاجم الأسطح الحساسة داخل السيارة وتتلفها. بالإضافة إلى ذلك، فإن منظفات قمرة القيادة الخاصة تعد مناسبة لتنظيف الأسطح الجلدية والبلاستيكية في السيارة. وينصح قبل استخدام المطهرات باختبار تأثيرها أولا على المادة في منطقة غير مرئية.

ومن المهم إزالة الصابون بعد ذلك وشطفه بقطعة قماشية مبللة وتنظيف جميع الأسطح، التي يتم لمسها يدويا مثل المقود ومقبض ناقل الحركة، ومقابض الأبواب وشاشات اللمس وعناصر التحكم الأخرى. ويشمل ذلك أيضا المرآة الداخلية والمقبض الموجود على غطاء حيز الأمتعة ورافعة فتح غطاء حيز المحرك وفتحة خزان الوقود. وبالطبع يجب غسل اليدين قبل تنظيف السيارة وبعده. وبالإضافة إلى ذلك، يجب استبدال الفلتر الداخلي لمكيف الهواء، ومن الأفضل القيام بذلك مرة واحدة على الأقل في العام حتى لا تتسرب أي جراثيم إلى مكيف الهواء.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

استبعاد عثمان أبو زعيتر من UFC لخرقه شروط السلامة

أثار استبعاد البطل المغربي في الفنون القتالية المختلطة، عثمان أبو زعيتر البالغ من العمر 30 عاما...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *