الأوركسترا الفيلارمونية

فنانون يواصلون أنشطتهم على منصات التواصل

بيت الفن

يعتزم موسيقيون مغاربة، في ظل تعليق كل الأنشطة الثقافية في بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، تقديم حفلات موسيقية لجماهيرهم في بث مباشر عبر شبكات التواصل الاجتماعي، تحت شعار “لم نتمكن من التوقف عن العزف لجمهورنا”.

وتقترح مؤسسة “تينور من أجل الثقافة” التي أطلقت هذه المبادرة أن يتم تقديم ثلاث حفلات موسيقية أسبوعيا عبر بث مباشر مجاني على شبكات التواصل الاجتماعي.

ووفقا للقائمين على هذه المبادرة، فإن موسيقيي وأساتذة الأوركسترا الفيلارمونية – المغرب والمدرسة الدولية للموسيقى والرقص والبرنامج السوسيوثقافي “مزايا”، سيقدمون للجمهور حفلات موسيقية على شبكات التواصل الاجتماعي إنستغرام وفايسبوك، وكذلك عبر قناة الأوركسترا المغربية على موقع يوتيوب.

وقدم العازفان جون باتيست أوكلير “البيانو” وماكسيم شابلياك “الكمان” ضمن برنامج هذا الأسبوع، أعمالا لموزارت وبرامز وشومان.

وتفاعل رواد المواقع الاجتماعية، مع عزف كل من العازفة دافني كلوديا سيفيا “البيانو” والعازف فريد بنسعيد “الكمان”، اللذان قدما مقطوعات موسيقية لبيتهوفن.

ولا تعد هذه المبادرة مغربية بحتة، فقد لجأ العديد من الفنانين من مختلف دول العالم إلى منصات التواصل الاجتماعي لتقديم عروض موسيقية مباشرة كجرعة أمل ودفعة معنوية تخفف من وطأة ضغوط تفشي وباء كورونا خلال فترة الحجر الصحي المنزلي، وقد لاقت هذه الخطوة ترحيبا كبيرا من قبل معجبيهم.

وكشف مغني الروك الكندي، نيل يونغ، عن اعتزامه إحياء حفلات قرب مدفأة منزله وبثها عبر الوسائل الاجتماعية، مشيرا إلى أن زوجته الممثلة داريل هانا هي من ستقوم بتصوير هذه العروض.

وسيؤدي خلال هذه الحفلات بعض من أغانيه من أجل “تشارك بعض الأوقات”، كما ورد في منشور عبر موقعه الإلكتروني. ويمكن للراغبين بمشاهدة هذه العروض المباشرة متابعة صفحات المغني على الشبكات الاجتماعية.

وصور كريس مارتن قائد فرقة “كولدبلاي” البريطانية مقاطع فيديو في الاستوديو المنزلي وهو يعزف على البيانو والغيتار، معتمرا قبعة. وتلقى طلبات معجبيه مباشرة من بلدان عدة بينها إيطاليا، وأدى لهم مقطوعات موسيقية لنصف ساعة.

كما لاحظت مغنية الراب الأميركية كاردي بي أن تحذيرها من تفشي الفايروس انتشر على نطاق واسع عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ما دفعها إلى التساؤل بنبرة يمتزج فيها المزاح بالجد، عما إذا كان يحق لها الإفادة من عائدات مالية في إطار قانون حفظ الملكية الفكرية.

وقدم المغني الإنجليزي يانغبلاد الذي يمزج في أسلوبه بين الراب والبانك، عرضا عبر موقع يوتيوب تخطى عدد مشاهداته 350 ألفا.

وقال يانغبلاد إن “العالم يمر بمرحلة غريبة جدا في هذه اللحظة كما لو أننا وُضعنا جميعا في داخل قفص زجاجي فيما يقوم أحدهم بمقلب ما معنا”.

ورد يانغبلاد على أسئلة معجبيه خلال عرضه، وأطلق تحديات مسلية لفنانين آخرين هما ماشين غن كيلي وبيلا ثورن.

ويقدم عدد متزايد من الفنانين في القارة الأوروبية خصوصا في إيطاليا وفرنسا المتضررتين بشدة جراء تفشي كورونا، حفلات من داخل المنازل عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأقام جان لوي أوبير قائد فرقة “تلفون” الفرنسية للروك، الأحد الماضي، من الاستوديو المقام في منزله، حفلة موسيقية على الغيتار لمدة ساعة ونصف الساعة. وقد تخطى عدد مشاهدي الحفل المليون كما أن المغني تفاعل مع بعض تعليقات المتابعين التي فاق عددها 65 ألفا.

وقال الفنان الفرنسي “لقد تأثرت كثيرا وتلقيت الكثير من الرسائل خصوصا من ممرضات وممرضين قالوا لي إني شكّلت متنفسا لهم ونجحت في بث الراحة لديهم لبضع دقائق”.

وفي إيطاليا، يقدم جوفانوتي مغني البوب والروك حفلات من منزله عبر موقع إنستغرام الذي يتابعه عبره 1.7 مليون مشترك.

ويعرض أشهر أغنياته “إيل بيو غرانده سبيتاكلو دوبو إيل بيغ بانغ” “أكبر استعراض منذ الانفجار العظيم” مع فيلم قصير كان يعرضه نادي يوفنتوس لكرة القدم في تورينو قبل كل مباراة على مدرجه عبر الشاشات العملاقة.

وتبث جيانا نانيني إحدى أشهر المغنيات الإيطاليات، عروضا غنائية عبر الإنترنت من ميلانو، لكي “نشعر جميعا بأننا أقرب إلى بعضنا البعض وأننا بأمان”. وتقول “المرعب في هذا الفايروس هي الوحدة. كل واحد منا يجب أن يقدم للمجتمع شيئا ما يستطيع تقديمه”.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

استبعاد عثمان أبو زعيتر من UFC لخرقه شروط السلامة

أثار استبعاد البطل المغربي في الفنون القتالية المختلطة، عثمان أبو زعيتر البالغ من العمر 30 عاما...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master