مهرجان روتردام السينمائي

انطلاق مهرجان روتردام السينمائي بمشاركة 4 أفلام مغربية

بيت الفن

تنطلق، مساء الأربعاء 22 يناير 2020، الدورة التاسعة والأربعون من مهرجان روتردام السينمائي الدولي، بمشاركة ما يقرب من 300 فيلم طويل وقصير، من بينها أربعة أفلام مغربية ويتعلق الأمر بفيلمين روائيين طويلين هما “سيدي المجهول” لمخرج علاءالدين الجم، و”آدم” للمخرجة مريم توزاني، وفيلمين وثائقيين قصيرين للمخرجة المغربية راندا معروفي، هما “بوابة سبتة” (20 دقيقة) و”الحديقة” (14 دقيقة).

ويهتم مهرجان روتردام الذي تمتد فعالياته حتى الثاني من فبراير المقبل في ثاني مدينة هولندية بعد العاصمة أمستردام، منذ تأسيسه في عام 1972 بتسليط الأضواء على أفلام الشباب والتجارب الطليعية في السينما، كما أن له تاريخا طويلا في دعم الأفلام التي تميل إلى التجريب من بلدان القارات الثلاث من خلال صندوق مخصص لتقديم المنح المالية وتمويل العمليات التقنية والإنتاجية للأفلام.

من السينما العربية يعرض المهرجان في أقسامه المختلفة 9 أفلام طويلة منها فيلمان من المغرب هما “سيدي المجهول” أول أفلام المخرج الشاب علاءالدين الجم، و”آدم” أول أفلام الممثلة والمخرجة مريم توزاني.

ومن لبنان يعرض فيلم “جدار الصوت” للمخرج أحمد الغصين، ومن تونس “بيك نعيش” لمهدي برصاوي، و”طلامس” لعلاءالدين سليم. ومن الجزائر فيلم “محطة الجنوب” للمخرج رباح عمار زميش، كما يعرض الفيلم التسجيلي الطويل “نحن من هناك” للمخرج اللبناني وسام طانيوس عن تأثير الحرب في سوريا على الأطفال. ويعرض المهرجان أيضا الفيلم السعودي “المرشحة المثالية” لهيفاء المنصور، ومن السودان فيلم “ستموت في العشرين” لأمجد أبوالعلاء.

وتعرض المخرجة المغربية المقيمة في فرنسا راندا معروفي، فيلمين قصيرين هما “بوابة سبتة” (20 دقيقة) عن المدينة المغربية الواقعة تحت السيطرة الإسبانية، و”الحديقة” (14 دقيقة) عن الدار البيضاء. ويقدم المخرج التونسي الشاب إسماعيل بحري فيلما قصيرا بعنوان “صورة شبحية” (3 دقائق).

وعن تجربة المهندس المعماري المصري حسن فتحي صاحب تجربة البناء بالمواد المحلية في الصعيد المصري خلال الخمسينات، يعرض المهرجان الفيلم الوثائقي البريطاني القصير (20 دقيقة) الذي يحمل عنوانا طويلا هو “سأكتب أغنية وأغنيها في المسرح بينما يعبر هواء الليل فوق رأسي” للمخرجة هانا كولينز.

ومن الداخل الفلسطيني تعرض المخرجة الفلسطينية الشابة شروق حرب فيلما قصيرا بعنوان “الفيل الأبيض” (12 دقيقة) عن تأثير حرب الخليج عام 1991 والانتفاضة الفلسطينية الثانية ثم توقيع اتفاق أوسلو، على علاقة فتاة فلسطينية بحبيبها من خلال استخدام الأغاني التي كانت شائعة بين الشباب في أوائل التسعينات.

وتفتتح فعاليات المهرجان فعالياته بالفيلم البرتغالي “بعوض” ثاني الأفلام الروائية للمخرج البرتغالي خواو نونو بنتو، ويختتمها بعرض الفيلم الأمريكي “يوم جميل في الحي” إخراج مارييل هيللر وبطولة توم هانكس الذي رشح عن دوره هذا لجائزة أفضل ممثل في مسابقة الأوسكار.

يشار إلى أن مدينة روتردام تتميز بتعدد الأجناس والثقافات، فحوالي نصف عدد السكان من أصول أجنبية، وتعرف المدينة أيضا بأنها تضم أكبر تجمع من المهاجرين من الأصول المغاربية، فعمدة المدينة نفسه مغربي الأصل. وهذا التنوع العرقي والثقافي هو ما يجعل المهرجان يميل إلى عرض الكثير من الأفلام غير الأوروبية.

ويهتم المهرجان كثيرا بالأفلام القادمة من بلدان غير أوروبية، فيعرض في المسابقة هذا العام أفلاما من كوريا والبرازيل والأرجنتين والبرتغال والهند واليونان والمكسيك والبرازيل.

وستمنح لجنة تحكيم مكونة من 5 سينمائيين من بينهم المخرج الفلسطيني/ الهولندي هاني أبوأسعد، جائزة أحسن فيلم وقدرها 40 ألف أورو يتم تقاسمها بين المخرج والمنتج، وجائزة لجنة التحكيم الخاصة لأفضل إنجاز فني، وقدرها 10 آلاف أورو.

ومن ضمن تقاليد المهرجان أيضا المناقشات ودروس السينما التي ينظمها مع عدد من المخرجين اللامعين في العالم. وهذا العام يستضيف المهرجان المخرج الكوري بونغ جون-هو الحاصل على السعفة الذهبية بمهرجان كان الأخير عن فيلمه “طفيلي” المرشح أيضا لعدد من جوائز الأوسكار. وسيعرض هذا الفيلم عرضا نادرا في نسخة بالأبيض والأسود.

كما يناقش المخرج البرتغالي بيدرو كوستا مع الجمهور فيلمه الجديد “فيتالينا فاريلا”، والمصور المكسيكي دييغو غارثيا الذي حصل مؤخرا على جائزة “روبي موللر” لأحسن تصوير سينمائي. وهناك ما لا يقل عن عشرة سينمائيين آخرين يشاركون في محاضرات ودروس السينما في المهرجان.

وعلى هامش المهرجان تقام السوق الدولية للأفلام، حيث يتبادل الموزعون شراء الأفلام، ولذلك يعتبر المهرجان أيضا بوابة لعبور الأفلام الجديدة إلى السوق الهولندية.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

مريم التوزاني

التوزاني تمثل المغرب في المهرجان الدولي للفيلم بمراكش

“أزرق القفطان” يتنافس على النجمة الذهبية لمهرجان مراكش الدولي للفيلم إلى جانب 13 فيلما أفلاما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *