محمد الخلفي

الخلفي يعيش ظروفا صحية صعبة وعزلة شبه تامة بمنزله

أحمد سيجلماسي

يعيش الممثل القدير محمد الخلفي (82 سنة) ظروفا صحية صعبة، في وحدة قاتلة وعزلة شبه تامة بمنزله بدار بوعزة (نواحي الدار البيضاء)، لا يزوره أحد باستثناء أخته وابنة أخته وجاره وبعض الأوفياء من أصدقائه الفنانين وغيرهم.

وضعه الصحي والاجتماعي الحالي يستدعي تدخلا عاجلا من الجهات المسؤولة عن الثقافة والفنون الدرامية ببلادنا، بل ويستدعي أكثر من ذلك التفاتة مولوية سامية من ملك البلاد، شأنه في ذلك شأن فنانين كبار آخرين استفاذوا قبله من الرعاية الصحية وخصص لبعضهم معاش يحفظ لهم جزءا من كرامتهم.

محمد الخلفي، المزداد سنة 1937 بالدار البيضاء، ممثل مسرحي وإذاعي وتلفزيوني وسينمائي، كرس جزءا كبيرا من حياته للمسرح تشخيصا وتأليفا واقتباسا وإخراجا. انطلقت مسيرته الفنية كممثل بشكل رسمي سنة 1957، وهي السنة التي شخص فيها أول دور له في مسرحية ” في سبيل التاج ” عن كتاب لطفي المنفلوطي المشهور، بفضل صديق الطفولة والمدرسة الممثل والمخرج الراحل مصطفى التومي.

شاهده بعد ذلك الرائد المسرحي الطيب الصديقي وأعجب بتشخيصه واقترح عليه الانتقال من الهواية إلى الاحتراف عبر الالتحاق بفرقة المسرح العمالي، التي أسسها الاتحاد المغربي للشغل وكانت تضم آنذاك الطيب الصديقي وعائد موهوب وحسن الصقلي وزوجته لطيفة كمال وعلي الحداني وإبراهيم الوزاني وغيرهم.

استفاد الخلفي من عدة تداريب مع هذه الفرقة وشارك في مسرحياتها “الوريث” و”بين يوم وليلة”، التي عرضت بالمغرب وبمعرض بروكسيل بالعاصمة البلجيكية وبمسرح سارة برنار بباريس سنة 1958.

وبعد توقف فرقة المسرح العمالي، التحق الخلفي، كمدير فني، بفرقة عبد القادر البدوي، لكنه بعد خلاف مع هذا الأخير ترك هذا المنصب واشتغل رفقة الراحلين مصطفى التومي وعبد السلام العمراني في عمل مسرحي قبل أن ينضم بطلب من الطيب الصديقي إلى فرقة المسرح البلدي، بعد تأسيسها، إلى جانب عبد الصمد دينية والشعيبية العذراوي ونعيمة المشرقي والراحلين حسن الصقلي وأحمد الناجي وآخرين.

أسس فرقة المسرح الشعبي سنة 1959 وكان له الفضل في اكتشاف شاب موهوب آنذاك هو عبد القادر مطاع، كما أسس في ما بعد فرقة الفنانين المتحدين، التي قدمت مجموعة من المسرحيات أولها “العائلة المثقفة” من بطولته إلى جانب ثريا جبران.

“ويعتبر محمد الخلفي من أوائل المسرحيين الذين التحقوا بالتلفزيون المغربي عند انطلاقته في مطلع الستينات من القرن العشرين، حيث قدم به أول مسلسل بوليسي بعنوان “الضحية” وأعمال أخرى كمسلسل “بائعة الخبز” ومجموعة من السكيتشات والسلسلات والمسرحيات المصورة التي كانت تقدم بشكل مباشر وقتذاك.

وفي عقد السبعينات، انفصل عن زوجته الأستاذة والأديبة رفيقة الطبيعة، التي أصدر بمعيتها خمسة أعداد من مجلة فنية بعنوان ” الجمهور “، ومنذ ذلك الحين وهو يعيش خارج مؤسسة الزواج.

شخص في مجال السينما أدوارا متفاوتة القيمة في مجموعة من الأفلام المغربية الروائية الطويلة نذكر منها “الصمت، اتجاه ممنوع” (1973) و”الضوء الأخضر” (1974) لعبد الله المصباحي و”أيام شهرزاد الجميلة” (1982) لمصطفى الدرقاوي و”الورطة” (1984) لمصطفى الخياط و”أوشتام” (1997) و”هنا ولهيه” (2004) لمحمد إسماعيل و “الوثر الخامس” (2010) لسلمى بركاش، بالإضافة إلى بعض الأفلام القصيرة من بينها فيلم لهشام العسري بعنوان “بخط الزمان” (2006) وآخر لرشيد زكي بعنوان “غادي نكمل” (2012)…

أما أعماله التلفزيونية مع القناتين الأولى والثانية، فمن أشهرها السلسلات الكوميدية “لالة فاطمة” لنبيل عيوش (من 2001 إلى 2003) في دور الحاج قدور بنزيزي إلى جانب الراحلة خديجة جمال والثنائي سعد الله عزيز وخديجة أسد وآخرين، و”الخواتات” (2004) من إخراج عبد الصمد دينية… بالإضافة إلى مشاركة في المسلسل التاريخي “ملوك الطوائف” للمخرج السوري حاتم علي…

تجدر الإشارة إلى أن السينمائيين المغاربة لم يستثمروا بما فيه الكفاية طاقات الممثل محمد الخلفي التعبيرية، خصوصا بعد بلوغه مستوى كبيرا من النضج الفني، ربما لأنه من الممثلين الجيدين القلائل المعتزين بنفسهم وغير المفرطين في كرامتهم والمقتنعين برفض الاشتغال مع منتجين أو منفذي إنتاج لا يبحثون إلا عن السهل والرخيص.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

أحمد الصعري

مهرجان سيدي عثمان السينمائي يهدي دورته الـ8 للصعري

مهرجان سيدي عثمان السينمائي يحتفي بالراحل أحمد الصعري بحضور أفراد من أسرته وإلقاء شهادات في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *