الشاعر المغربي محمد الميموني

تطوان تحيي ذكرى رحيل الميموني بـ“ملتقى الشعر والمسرح”

بيت الفن

تنظم دار الشعر بتطوان الدورة الأولى من “ملتقى الشعر والمسرح”، يوم السبت 19 أكتوبر الجاري، في مسرح دار الثقافة بتطوان، ابتداء من السادسة والنصف مساء.

ويقام هذا اللقاء تخليدا للذكرى الثانية لرحيل الشاعر المغربي محمد الميموني، بمشاركة الباحث المغربي في الآداب الإسبانية مصطفى عديلة والباحث الإسباني أنطونيو رويس رييس والكاتب والصحافي المغربي محمد بوخزار، الذين سيقدمون شهادات عن تجربة الشاعر الراحل في الشعر والحياة، وعلاقته بالشاعر الإسباني فيدريكو غارسيا لوركا.

ويبقى الميموني من أهم مترجمي لوركا، مثلما كتب عنه أكثر من دراسة نقدية. كما تأثرت قصيدة الميموني بالتجربة الشعرية الزاخرة لشاعر الأندلس والإنسانية فيديريكو غارسيا لوركا، مثلما جمعهما عشق غرناطة وابنتها تطوان.

وكان محمد الميموني في طليعة المشاركين في مؤتمر القاهرة حول “لوركا والثقافة العربية”، الذي أقامته وزارة الثقافة المصرية بتعاون مع وزارة الثقافة الإسبانية ومعهد ثرفانتيس سنة 1998، إلى جانب الشاعر التطواني محمد الصباغ والشاعر المهدي أخريف والباحث أحمد الكمون، رفقة عدد من المستعربين والباحثين الإسبان، وباحثين من العالم العربي.

في سياق العلاقة بين لوركا والميموني، والصلات الفنية الأصيلة ما بين الشعر والمسرح، يشهد ملتقى تطوان حول “الشعر والمسرح” عرض مسرحية “أنا وبناتي”، لفرقة مسرح MY B ART، المقتبسة عن النص المسرحي الشهير لغارسيا لوركا “بيت برناردا ألبا”، التي كتبها شهورا قبل إعدامه على يد فاشية النظام الدكتاتوري لفرانشيسكو فرانكو، لدى مدخل قرية ألفاكار في إقليم غرناطة.

والمسرحية التي تستكمل ثلاثية لوركا المسرحية، بعد مسرحية “عرس الدم” 1932، ومسرحية “يرما” 1934، إلى جانب تسع مسرحيات أخريات كتبها لوركا، من بينها مسرحية  تاريخية هي “ماريانا بينيدا” ومسرحية كوميدية مثيرة بعنوان “الإسكافية المدهشة”.

مع الإشارة إلى أن الشاعر محمد الميموني قد كتب هو الآخر مسرحيتين شعريتين، الأولى بعنوان “الغيث” والثانية “آخر أعوام العقم”، وقد صدرتا ضمن عمله الشعري الأول الذي يحمل عنوان تلك المسرحية “آخر أعوام العقم”، الأمر الذي يحمل أكثر من دلالة، حين يحمل الديوان الأول للشاعر عنوان قصيدة مسرحية.

وبقدر ما تأثر الميموني وصديقه البياتي في العراق، وغيرهما، بلوركا وجيل 27 الإسباني، بقدر ما كان لوركا نفسه قد تأثر بالشعر العربي، وهو الذي ألقى محاضرة تعود إلى سنة 1922 عن شعر ابن الزيات وسراج الوراق وعمر الخيام. كما كان صاحب “الأناشيد الغجرية” دائم التردد على خزانة الدائرة الفنية في غرناطة، والتي تضم دواوين مختلف طبقات الشعراء الأندلسيين، أمثال ابن حزم وابن شهيد وابن زيدون وابن قزمان.

وفي “ديوان التماريت” الذي ترجمه محمد الميموني، وهو الديوان الأخير للشاعر، انتقل لوركا إلى درجة التماهي مع بنية الشعر العربي ومعماره، حين أسمى هذا العمل الشعري “Divan del Tamarit“، وأطلق على القسم الأول من قصائده اسم “غزليات Gacelas“، وعلى القسم الثاني اسم “قصائد Casidas“، وتلك إشارة واضحة إلى عمود الشعر العربي، كما يخلص الميموني في إحدى دراساته لهذا الديوان الاستثنائي الذي توج المسير الشعري لآخر شعراء الإنسانية، بتعبير أنطونيو ماتشادو.

واحتفاء بالشاعر الراحل محمد الميموني، الذي تدين له مدينة تطوان بالكثير من التقدير، واستحضارا لروح الشاعر الإسباني لوركا، سيتعرف جمهور دار الشعر بتطوان على إحدى مسرحيات لوركا “أنا وبناتي” من إخراج وتشخيص دنيا بوطازوت إلى جانب الفنانة نزهة بدر والفنان سيمو كاما والفنانة مونية لمكيمل.

عن بيت الفن

شاهد أيضاً

دار الشعري في تطوان

تقديم ديواني “جرأة البوح” و”شذرات متلألئة” بدار الشعر في تطوان

تقديم وتوقيع ديوان “شذرات متلألئة من بهاء مدينة” للشاعر محمد ابن يعقوب، وديوان “جرأة البوح” …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Protected by Spam Master