جينفر لورانس

هل أرعبت جنيفر لورنس جمهور البندقية؟

بيت الفن

انقسمت آراء الحاضرين للدورة الـ74 من مهرجان فينيسيا السينمائي بإيطاليا حول فيلم الرعب الأمريكي “الأم”، الذي حصل على تصفيق حاد بعد عرضه.

ويتناول الفيلم قصة زوجين تربطهما علاقة هادئة نوعا ما وملتزمة بطريقة حياة على نمط خاص، لكن حياتهما تنقلب رأسا على عقب إثر زيارة ضيوف بلا سابق إنذار.

وذكر تقرير نشره موقع “الإندبندنت” البريطاني أن ردود أفعال الحاضرين للمهرجان حول الفيلم جاءت منقسمة، فوصفه أحدهم بالتجربة السينمائية الفريدة من نوعها، حيث إن أحداثه المثيرة تسببت في التقاط الأنفاس.

وقال آخر إن الفيلم جاء مخيبا للآمال، وقال آخر إنه سيكون من الأفلام الأكثر إثارة في هذه السنة.

الفيلم بطولة جنيفر لورانس والنجم الإسباني خافيير بارديم ودومنال جليسون وميشيل فايفر ومن تأليف وإخراج دارين أرنوفسكي، ومن المقرر عرضه بدور العرض الأمريكية في 15 سبتمبر الجاري.

ويحمل الفيلم نمطا خاصا من السينما لا سيما أن مخرجه ومؤلفه ومنتجه يعد واحدا من أشهر المخرجين في الولايات المتحدة، قدم فيلم “البجعة السوداء” الذي حازت به النجمة ناتالي بورتمان أول جائزة أوسكار، وألف وأخرج أيضا الفيلم المثير للجدل “نوح” من بطولة راسل كرو وأنتوني هوبكنز وإيما واتسون، وفاز فيلمه الشهير “المصارع” بجائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي الدولي.

وتقدم صاحبة الأوسكار النجمة الأمريكية لورنس دورا مختلفا عن أدوارها السابقة، حيث تؤدي لأول مرة فيلما في إطار الدراما النفسية.

وتباينت ردود أفعال جمهور البندقية حول أداء لورنس في أول تجسيد نفسي معقد لها، فالنجمة الامريكية التي نجحت في أفلام الإثارة مثل سلسلة “مباريات الجوع” و”باسنجرز” تخوض في الفيلم الجديد دورا مركبا وصفه المتابعون بالدور الأكثر صعوبة للنجمة الشابة.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.