الحاجة الحمداوية

مهرجان وجدة الدولي للراي يكرم الحمداوية

التفاتة خاصة للحاجة الحمداوية والشاب ميمون الوجدي 

أسماء لوجاني

تستعد مدينة وجدة ابتداء من يوم السبت المقبل لاحتضان فعاليات الدورة 11 للمهرجان الدولي لفن الراي، بمشاركة ثلة من أبرز الفنانين المغاربة والأجانب.

وحسب بلاغ لجمعية “وجدة فنون” الجهة المنظمة للمهرجان، فإن دورة 2017 المنظمة إلى غاية 22 يوليوز الجاري، خصصت برنامجا فنيا وثقافيا غنيا يرقى إلى تطلعات جمهور مدينة وجدة وزوارها.

وأضاف البلاغ الذي توصل “بيت الفن” بنسخة منه أن المهرجان يقترح برمجة موسيقية متنوعة، فبالإضافة إلى فن الراي والركادة، يقدم المهرجان أصنافا من الموسيقى الإفريقية والراب، وكناوة التراث الحسانية الصحراوي المغربي.

وسيكون جمهور المهرجان، مساء السبت المقبل، على موعد بمسرح محمد السادس، مع مجموعة “السلام الإفريقي” والفنان ميمون الوجدي، في سهرة فنية استثنائية، تحتفي بالفنانة الحاجة الحمداوية.

وبساحة زيري بن عطية، سيلتقي الجمهور، مساء الثلاثاء 18 يوليوز الجاري، مع مجموعة من مواهب الراي المحلية، بمشاركة الفنانة الصحراوية رشيدة طلال، فيما تحتضن المنصة ذاتها، في اليوم الموالي، نهائيات مسابقة الراي أكاديمي التي يحييها الفنانون العشر الأوائل الفائزين بالمسابقة.

وتنطلق الحفلات الكبرى للمهرجان، بالملعب الشرفي لمدينة وجدة بطريق جرادة مساء الخميس 20 يوليوز بحفل يحييه لمعلم أمين كناوة، إلى جانب مجموعة “آش كاين”، والفنان اللبناني رياض العمر، إلى جانب كل من فيصل الصغير والشاب العجال.

وسيلتقي الجمهور في الحفل الثاني، مساء الجمعة 21 يوليوز، مع لمعلم حميد القصري، والفنان الطالبي وان، والشاب قادر، والفنان الجزائري فوضيل.

وتختتم حفلات المنصة الكبرى للمهرجان، مساء السبت 22 يوليوز، بحفل يحييه لمعلم “كناوة أمين ك”، ومجموعة “تيو تيو”، وموس ماهر، وألجيرينو، وقادر الجابوني.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.