اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة

“ليلة الفيلم القصير”..احتفاء خاص بالمخرجين الشباب في الدارالبيضاء

ليلة سينمائية باذخة نظمها اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة بمركز الفنون الأمريكي American Arts center في الدارالبيضاء

بيت الفن

وسط حضور جماهيري نوعي ومكثف احتضن مركز الفنون الأمريكي American Arts center بمدينة الدارالبيضاء، يوم الجمعة 22 يوليوز 2022، ليلة الفيلم القصير، التي نظمها اتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة URAM في إطار أنشطته السينمائية والثقافية الفنية.

تميزت الليلة بعرض 20 فيلما سينمائيا قصيرا لمخرجات ومخرجين شباب، بحضور مخرجين وممثلين وتقنيين وكتاب سيناريو ومهتمين بالسينما وأعضاء من المكتب التنفيذي لاتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة من بينهم المنتجة رشيدة السعدي، والمخرجة أسماء المدير، والمخرج والناقد عبد الإله الجوهري رئيس الاتحاد، والمخرج المخضرم حسن بن جلون من حكماء الاتحاد…

انطلقت العروض، التي قدمتها المخرجة الشابة أمينة السعدي بحضور أغلب المخرجين المشاركين ومعهم كل المشاركين في هذه الأفلام، بعرض فيلم “طيف الزمكان” لكريم تجواوت، الذي حقق نجاحا مهما خلال مشاركته في عشرات المهرجانات الدولية والوطنية، حيث حصد أزيد من 20 جائزة من أبرزها جائزة أفضل فيلم تجريبي بمهرجان Huntington Beach Cultural Cinéma Showcase بالولايات المتحدة، وجائزة ثاني أفضل فيلم قصير بمهرجان st Monthly FIlm Festival، بصربيا.

وتوالت العروض بتقديم “بوخنشة” للهواري غباري، “بالكوم لسلمى” البلغيثي، “ميس سيلفي” لنعيمة الزياني، “خيانة” لسلمى لخماس، “العلبة” لياسين جلال الدين، “صرخة” لطيب بن جلون، “بلاك” لبلال الطويل، و”مدام بيبي” لفؤاد سويبة.

ومن عروض الليلة “أيادي ناعمة” لفيصل لحلمي، “عطر” للحسين شاني، “روج” “ميمة”، و”كازا ما بيل”، “دردشة”، “صوت الصمت”، و”السمكة الحمراء”..

وحسب رئيس الاتحاد المخرج والناقد، عبد الإله الجوهري، فإن الليلة التي تندرج في إطار الأنشطة السينمائية والثقافية والفنية لاتحاد المخرجين والمؤلفين المغاربة URAM، تظاهرة فنية ثقافية توفر للمخرجين الشباب إطارا للتلاقي والتبادل السينمائي، وتشجعهم على تحقيق طموحاتهم الإبداعية والفنية، وتحفز عرض والتعرف على تجارب واعدة للأفلام القصيرة من كافة أنحاء المغرب.

وأبرز الجوهري أن هذا الحدث لم يكن نشاطا سينمائيا بالمركز الفني الأمريكي بالدارالبيضاء ولكن مهرجانا حقيقيا مهرجان شهد عرض 20 فيلما روائيا قصيرا لشباب مغربي واعد، شباب قدم تجارب فيلمية رائعة، بعضها لم أشاهد مثلها، مغربيا، من حيث القوة التقنية والتمكن الفني والعمق الفكري.

وعبر الجوهري عن سعادته بنجاح التجربة، والحضور الجماهيري الوازن، الذي ملأ القاعة، وظل متابعا للعروض من الرابعة عصرا والى غاية العاشرة ليلا دون توقف أو انقطاع.

من جانبها اعتبرت الممثلة بديعة الصنهاجي، “ليلة المخرجين الشباب” موعدا جميلا مع السينما لشباب واعدين ومبدعين، مشيرة إلى أن هذه “المبادرة الجميلة التي بفضلها شاهدنا أفلاما تحترم كل القواعد السينمائية المتعارف عليها في كل مكان، فيها إبداع و ابتكار”.

عن baytte

شاهد أيضاً

نور الدين الصايل

أفلام المهرجان الوطني..الغث والسمين وما بينهما

تم القطع مع تقليد كان معمولا به في الدورات السابقة يتمثل في تشكيل لجن مكونة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.