عبدالقادر البدوي

فرقة البدوي تقدم “المصيدة” في اليوم الوطني للمسرح

بعد جولة ناجحة بجهة فاس مكناس والجهة الشرقية

بيت الفن

بمناسبة اليوم الوطني للمسرح الذي يصادف يوم 14 ماي الجاري، يقدم مسرح البدوي، تحت إشراف المسرح الوطني محمد الخامس، يومي الخميس والجمعة عرضين جديدين من مسرحية “المصيدة” بعين حرودة ودار الشباب العنق بالدارالبيضاء.

وكانت الفرقة قدمت العديد من العروض الناجحة لـ”المصيدة” في إطار جولة فنية ناجحة شملت عددا من مدن جهة فاس مكناس والجهة الشرقية.

ونظمت الجولة، حسب حسناء البدوي، تحت إشراف وزارة الثقافة والاتصال، قطاع الثقافة، عبر مرحلتين، شملت الأولى التي نظمت بتنسيق مع المديرية الجهوية للثقافة لجهة فاس مكناس، مدن مولاي إدريس زرهون ومكناس وتازة وأوطاط الحاج، على امتداد الفترة ما بين 4 و8 أبريل الماضي.

أما المرحلة الثانية فنظمت بتنسيق مع المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بالجهة الشرقية في الفترة الممتدة بين 27 أبريل وفاتح ماي الجاري، وكان لفرقة مسرح البدوي حضور قوي ظلت أصداؤه تتردد على امتداد فترة الجولة، خاصة عقب اختيار مسرحية “المصيدة” لإعطاء انطلاقة الحدث الثقافي “وجدة- عاصمة للثقافة العربية”، قبل أن يعاد تقديم العرض بمدن المنطقة الشرقية، وتحديدا بكل من الناظور ووجدة وبركان وفكيك وكرسيف.

وأكدت البدوي أن الجولة كانت ناجحة بكل المقاييس، اعتبارا للعديد من المؤشرات الدالة، على رأسها حجم الحضور الجماهيري الكبير الذي رافق التظاهرة بكل المدن التي قدمت فيها المسرحية، إلى جانب الاهتمام الكبير الذي أبدته فعاليات المدن التي زارتها الفرقة في الاحتفاء بتجربة مسرح البدوي وبالسيرة الإبداعية للفنان والمبدع عبد القادر البدوي.

ويكفي الفرقة فخرا، تضيف حسناء البدوي، أن تكون فرقة البدوي أول فرقة احترافية تزور هذه المنطقة لتتواصل مباشرة مع سكانها، معتبرة هذا الاحتضان الحميمي المنقطع النظير عرسا استثنائيا لتكريم مسرح البدوي، خاصة أن الجمهور أبدى وفاء نبيلا لسيرة هذه الفرقة العتيدة، التي ألهمت أجيالا متواصلة في العمل المسرحي والتلفزيوني وتحولت إلى مدرسة مكتملة الأركان لها الكثير من المحبين ومن المريدين في مختلف جهات البلاد.

ولعل من المواقف العميقة المعبرة عن عمق هذا التواصل المستدام، حسب حسناء البدوي، السيل الهائل من الدعوات التي توصلت بها الفرقة من أجل العودة من جديد للمنطقة قصد تقديم عروض أخرى والإشراف على أوراش تكوينية ولقاءات تأطيرية ومنتديات تواصلية مع فعاليات المنطقة الشرقية وعموم مبدعيها وفنانيها وجمهورها المتعطش للفن الراقي وللإبداع السامي، مما يشكل وسام فخر لابد وأن تفتخر به فرقة مسرح البدوي وأن يحفزها على تطوير التجربة وعلى توسيع آفاقها المشرعة على رحابة فعل العطاء وعلى متعة الإبداع السامي.

يشار إلى أن “المصيدة” مسرحية مقتبسة عن مسرحية “قواعد اللعبة” للمسرحي العالمي لويجي بيرالنديللو، دراماتورجيا عبد القادر البدوي وإخراج كريمة البدوي، وتشخيص حسناء البدوي، الصديق مكوار، زكرياء أشكور، ابراهيم العماري، وهدى الحمزاوي.

وتدور أحداث المسرحية حول المشاعر الإنسانية ومدى صدقها، من خلال زوجة (حسناء البدوي) حائرة بين إحساس الأمومة الذي يفرض عليها الاستمرار في علاقة زوجية منتهية بسبب انشغال زوجها الدائم بأعماله مما نجم عنه فراغ في حياتها وإحساس بوحدة تخنق أنفاسها، وبين إحساس امرأة تتوق إلى الحرية وإلى علاقة متوازنة من الحب والاهتمام و لعطاء المتبادل.

وتعد مسرحية “المصيدة”، إحدى روائع “الربيرتوار” المسرحي الغني، لفرقة البدوي العتيدة، التي دأبت على إغناء الساحة الوطنية المسرحية بالعديد من الأعمال الخالدة مثل “الأرض” و”حمان الدنادني”.

عن baytte

شاهد أيضاً

مهرجان المجموعات

مهرجان المجموعات ينطلق بملحمة تكادة وسهرة الغيوان

الدورة الأولى تستعيد تاريخ الحي المحمدي-كريان سنطرال باعتباره مهدا للظاهرة الغيوانية ورمزا للنضال والمقاومة ونموذجا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.