الحب

شغف الحب له تأثير المخدر

بيت الفن

توصلت أبحاث عملية حديثة إلى أن الوقوع في الحب الحقيقي له تأثير المخدرات على المحبين.

وأشارت إلى أن لقاء شخص نحبه بجد، يعطينا نفس الطنين الذي يحدث في أنفس المدمنين وغيره من المواد غير المشروعة.

وتظهر أبحاث سابقة كيف أن الحب يعمل على تفعيل خلايا معينة في الدماغ، بحيث يجعل المرء يشعر بأنه في حالة جيدة، ويبدأ كذلك في فرز هرمون الدوبامين المسبب الأساسي للسعادة، تماما كحالة المخدرين.

ويعتقد الباحثون من جامعة إيموري في أتلانتا أن هذه النتائج يمكن أن تعطي نظرة ثاقبة لإمكانية التأثير على التفاعلات الاجتماعية، والتي قد تفيد يوما ما المرضى الذين يعانون من التوحد.

وتشير دراسات جديدة إلى أن الحب بالنسبة لكبار السن لا يقل أهمية عن صغار السن، حيث ثبت أن له دورا في الحماية من الخرف وتنمية المهارات اللغوية والتركيز.

ويقول الدكتور هايلي رايت من جامعة كوفنتري الذي شارك في الدراسة الأخيرة “إن الناس في العادة لا يحبون التفكير في مثل هذه الأمور في سن متقدمة، ولكننا في حاجة إلى تحدي هذا المفهوم على مستوى المجتمع والنظر إلى النتائج الإيجابية المتوقعة”.

ويضيف “إن النشاط العاطفي بشكل عام لكبار السن خاصة بعد سن الخمسين وأكثر له دور كبير في فائدة #الصحة_الجنسية والرفاهية العامة في الحياة”.

عن baytte

شاهد أيضاً

3 سيناريوهات محتملة لتغير فيروس كورونا

رغم حملات التطعيم المستمرة لا يزال فيروس كورونا يحير العلماء، خصوصا بعد موجة رابعة باتت تهدد دول أوروبا الغربية والشرقية على السواء...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.