بلاش تبوسني

 “بلاش تبوسني” فيلم يسخر من مشاهد القبلات

 فيلم كوميدي يتمرد على ذوق الجمهور

بيت الفن

يسخر الفيلم الكوميدي “بلاش تبوسني” للمخرج المصري أحمد عامر من رفض الممثلات أداء مشاهد فيها قبلات، لافتا إلى التحولات التي طرأت على السينما المصرية منذ انقضاء عصرها الذهبي. ويسلط الضوء على اضطرار الممثلين والممثلات إلى التكيف مع ذوق الجمهور المحافظ، وعزوف الممثلات عن أداء مشاهد فيها قبلات.

ويحكي الفيلم، المخصص عرضه للكبار فقط (+ 18 سنة)، قصة مخرج شاب يجد صعوبة في تصوير مشهد يتضمن قبلة بسبب تردد بطلة فيلمه، وهي قصّة يبدو أنها تعكس حقيقة يعاني منها بعض المخرجين في مصر.

وقد يثير موضوع الفيلم بعض الحساسية في المجتمع المصري المحافظ، إلا أن مخرجه الشاب يأمل في أن “تجعل الكوميديا الناس يتقبلون موضوعه بشكل أفضل”.

و قال عامر “أنا لا أحاول دفع المشاهدين في اتجاه معين، أنا أريدهم أن يفكروا وأن يكونوا مستمتعين في الوقت نفسه”.

ويأتي الفيلم مليئا بالمواقف الكوميدية والتعليقات اللاذعة وخصوصا خلال مشهد القبلة الذي يتم وقف تصويره في كلّ مرة.

ويرى المشاهد تارة الممثلة وعلى وجهها علامات التقزز، وتارة أخرى يفاجأ بصفعات على وجه الممثل الذي يبدو أنه أخذ المشهد بجدية أكثر مما ينبغي.

وحسب عامر، فإن فكرة الفيلم تعود إلى العديد من العراقيل المهنية الحقيقية التي واجهها قبل سنوات عدة، عندما أخفق في تكملة فيلم قصير خصوصا وأن بطلة الفيلم كانت ترفض تمثيل مشهد القبلة.

وأشار مخرج الفيلم إلى أن الممثلين صاروا متأثرين بالقيود المحافظة التي يفرضها المجتمع.

وتؤدي دور الممثلة الخجولة ياسمين رئيس التي تسارع إلى التأكيد أنها قبلت الدور “على الفور”.

وقالت ياسمين رئيس “عندما كنت صغيرة كنا نشاهد بشكل عادي جدا أفلاما فيها حب ومشاعر وقبلات. وفجأة عندما كبرت وجدت أنهم يقولون لنا إنه لا يمكن فعل ذلك.. لا أفهم ماذا حدث”.

وأبدت النجمة المصرية دهشتها خصوصا من العنف الذي يهيمن أكثر فأكثر على السينما المصرية في ظل النجاح الذي تحققه أفلام الحركة. وأضافت “الغريب أن الناس تحب مشاهدة أفلام العنف أكثر من الأعمال الرومانسية”.

وقال الناقد السينمائي طارق الشناوي إن “الأمور بدأت تتغير في الثمانينات مع التراجع اجتماعيا”.

وتابع الشناوي “اضطرّ الممثلون والممثلات خصوصا إلى التكيف مع ذوق الجمهور الذي صار محافظا”. وأضاف “في النهاية، كل فنان يظهر للجمهور، حين يكون الجمهور محافظا، سيصبح الممثل محافظا أيضا”.

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.