فن الروايس

المهرجان الوطني لفن الروايس يتذكر الحاج أمنتاك

دورة 2017 تتزامن مع احتفالات الشعب المغربي بجملة من الأعياد الوطنية

بيت الفن

تنظم وزارة الثقافة والاتصال-قطاع الثقافة، أيام 4 و5 و6 غشت 2017 بمدينة الدشيرة الجهادية فعاليات الدورة السادسة للمهرجان الوطني لفن الروايس.

وتحمل دورة 2017 من المهرجان، الذي تنظمه الوزارة بشراكة مع كل من جماعة الدشيرة الجهادية وجهة سوس ماسة وبتنسيق مع عمالة إنزكان أيت ملول، دورة الفنان الراحل الحاج أحمد أمنتاك.

ويستضيف المهرجان مجموعة من الفنانين، الذين وسموا تاريخ فن الروايس بطابعهم الخاص وتبوؤوا مكانة متميزة في قلوب وذاكرة محبي هذا الفن الأصيل، إضافة إلى عروض فنية لأبرز مجموعات “تنظامت” ونماذج من أشهر المجموعات الغنائية العصرية.

وتشهد الدورة، أيضا، لقاء دراسيا حول “مستجدات قوانين المهن الفنية، المكتسبات والإكراهات” بتنسيق مع مجموعة من الفعاليات والمؤسسات الجهوية والوطنية المعنية بهذا الشأن. كما ستنظم ندوة علمية في موضوع “فن الروايس بين الأصول والامتدادات” بمشاركة ثلة من الأساتذة والمختصين.

ومن جديد الدورة، كذلك، انفتاحها على المواهب الشابة من الروايس بهدف تشجيعها وإبراز مواهبها من خلال تنظيم مسابقة فنية يتبارى فيها المشاركون لنيل إحدى الجوائز المخصصة لأحسن العروض الثلاثة الأولى. هذا، علاوة على إقامة “السوق الفنية” التي ستخصص لعرض الأشرطة الغنائية للروايس وبعض المجموعات العصرية كمناسبة للعرض، وتمهيدا لخلق منفذ تجاري وتسويقي لتلك المنتجات، التي تعاني آفة القرصنة والاستنساخ غير القانوني.

وحسب بلاغ للوزارة فإن دورة 2017 من المهرجان، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، تتزامن مع احتفالات الشعب المغربي بجملة من الأعياد الوطنية الـغـراء ويتعلق الأمر بعيد العرش المجيد، والذكرى 38 لاسترجاع وادي الذهب، والذكرى 64 لثورة الملك والشعب، إحياء اليوم الوطني للمهاجر (10 غشت)، وهي مناسبة لتقاسم فرحة كل المغاربة، وللتعبير عن الاعتزاز بالانتماء لهذا الوطن وإشراك ثلة من الفنانين الروايس، الذين ظلوا على الدوام مدافعين عن القضايا الوطنية بالكلمة الموحية والصادقة والفرجة الهادفة.

عن baytte

شاهد أيضاً

حسن نرايس

حسن نرايس يقدم كتابه الجديد «السخرية في زمن كورونا» بالدارالبيضاء

بعد كتابيه الضحك والآخر.. صورة العربي في الفكاهة الفرنسية وبحال الضحك: السخرية والفكاهة في التعبيرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.