شاطارا

المغرب يكتسح جوائز مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي

حصد المغرب الجائزة الكبرى لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي عن مسرحية شاطارا لفرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة بالإضافة إلى جائزة الإخراج للفنان أمين ناسور وجائزة الانسجام الجماعي.

بيت الفن

حصد المغرب مساء اليوم الخميس ثامن شتنبر 2022 الجائزة الكبرى لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي عن مسرحية “شاطارا” لفرقة «ثفسوين» للمسرح الأمازيغي بالحسيمة، بالإضافة إلى جائزة الإخراج للفنان أمين ناسور وجائزة الانسجام الجماعي.

وشهد مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي مشاركة 44 عرضا مسرحيا في دورته الـ29 التي حملت اسم المخرج البريطاني الراحل بيتر بروك.

وشملت المسابقة الرسمية 14 عرضا منها ثمانية عروض عربية من مصر والمغرب وتونس وسوريا والعراق والكويت وستة عروض أجنبية من اليونان وإيطاليا والنمسا وكندا والولايات المتحدة والمكسيك.

وتنافست الفرقة الأمازيغية المغربية لأول مرة على جوائز مهرجان دولي للمسرح خارج المغرب. كما تستعد، حسب مديرها فؤاد البنوضي، للمشاركة في مهرجان بغداد الدولي للمسرح.

وقال مدير الفرقة ومؤلف المسرحية، فؤاد البنوضي، إنه بعد النجاح الذي حققه العرض المسرحي «شاطارا» في مختلف المحطات الوطنية، وتعذر مشاركته في أيام قرطاج المسرحية (دورة دجنبر 2021)، بسبب إكراهات الجائحة، اختيرت المسرحية لتمثيل المغرب ضمن فعاليات النسخة الـ 29 لمهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي ومهرجان بغداد الدولي للمسرح.

من جانبه، قال مخرج المسرحية أمين ناسور، إنه يقدم في مسرحية «شاطارا» ثلاث حكايات منفصلة ومتداخلة في الوقت نفسه، لثلاث نساء (شاني.. وطاليا..ربيعة) يروين معاناتهن مع الهجرة برؤية نسائية خالصة.

وعن سبب اختياره لهذا الموضوع، يقول ناسور إن تناول موضوع الهجرة في الأعمال الفنية دائما ما يقترن بالرجال، ويتناسى الكثيرون المرأة المهاجرة والتحديات التي تواجهها.

العرض يشتق اسمه من المقطع الأول لأسماء بطلاته الثلاث شاني وطاليا وربيعة اللاتي وجدهن أنفسهن داخل مخيم لجوء في الغرب بعد أن خاضت كل منهن رحلة معاناة مختلفة للهرب من القهر والعنف داخل مجتمعها.

ويتضمن العرض معزوفات موسيقية ومقاطع غنائية وقصائد شعرية يعود أبرزها للشاعر محمود درويش، إذ يرى ناسور أنه كان لا بد من الاستعانة بالشعر والموسيقى والغناء من أجل تمكين الشخصيات من التعبير عن مكنوناتهن الداخلية بطريقة فنية على المسرح، وإضفاء الجمالية على العرض.

ويشخص أدوار المسرحية، التي ألفها الكاتب المسرحي سعيد أبرنوص، وأخرجها الفنان أمين ناسور، كل من مونية لمكيمل التي عوضت أمل بنحدو، وقدس جندل وشيماء العلاوي، بمصاحبة الفنانة ثيفيور وإلياس المتوكل في الغناء الموسيقي، فيما أشرف على السينوغرافيا طارق الربح.

تجدر الإشارة إلى أن العمل المسرحي «شاطارا» هو ثمرة شراكة بين فرقة ثفسوين للمسرح الأمازيغي بالحسيمة ومسرح محمد الخامس خلال الموسم المسرحي 2019-2020، إلا أن الظروف المرتبطة بجائحة فيروس كورونا المستجد حالت دون تقديمه في موسمه المسرحي المحدد.

عن baytte

شاهد أيضاً

الثقافة السينمائية

نقاد يبحثون سبل نشر الثقافة السينمائية بالمغرب

قال الناقد السينمائي خليل الدامون إن هناك عاملين أساسيين ساهما في تراجع الثقافة السينمائية بالمملكة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.