موازين

المغرب يشارك العالم الاحتفال بـ “عيد الموسيقى”

يتزامن مع التظاهرات الفنية الموسيقية الكبرى التي تعيشها بلادنا

بيت الفن

أصبح يوم 21 يونيو من كل عام يوما مميزا لإعلان بداية الليالي الصيفية وشهور المرح، فمنذ انطلاق نسخته الأولى في فرنسا عام 1982 أصبح هذا اليوم تاريخا مميزا لعشاق الموسيقى ومناسبة للاحتفاء بـ”غذاء الروح”، يمتزج فيه موعد الألحان الشرقية بالغربية. وما بين موسيقى الجاز، والروك، والكلاسيك والتانغو والهيب هوب والبوب والشرقي، يحتفي بعيد الموسيقى عشاقها في أكثر من 120 دولة حول العالم.

وفي إطار الاحتفال باليوم العالمي للموسيقى الذي يصادف 21 يونيو من كل سنة، وضعت وزارة الثقافة والاتصال، قطاع الثقافة، برنامجا وطنيا بالتنسيق مع المديريات الجهوية والمديريات الإقليمية تشارك فيه كافة معاهد الموسيقى والفن الكوريغرافي بعروض موسيقية وأنشطة مختلفة تقدمها الأجواق التابعة لها. وبهذه المناسبة تؤكد الوزارة حرصها على  تنزيل المخطط التنفيذي للوزارة المتعلق بتطوير الصناعة الثقافية وايلاء العناية الخاصة بمجال الموسيقى كأهم مكوناتها وقد تم اتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات في إطار مقاربة تشاركية لمراجعة منظومة التعليم الموسيقي وتوحيد المناهج المرتبطة بهذا المجال وفق معايير المعاهد العالمية وتحسين وضعية العاملين في هذه المعاهد.

وتجدر الإشارة إلى أن حدث الاحتفال باليوم العالمي للموسيقى يتزامن مع التظاهرات الفنية الموسيقية الكبرى التي تعيشها بلادنا (موازين، كناوة، فاس للموسيقى الصوفية…) وتساهم الوزارة فيها بدعم عدة مهرجانات ثقافية موسيقية وازنة، إضافة إلى الأنشطة التي يتضمنها برنامج  الاحتفاء بوجدة عاصمة الثقافة العربية 2018 التي سيقدم  فيها الجوق السيمفوني الملكي عروضا موسيقية عالمية بمسرح محمد السادس بوجده.

عن baytte

شاهد أيضاً

مهرجان المجموعات

مهرجان المجموعات ينطلق بملحمة تكادة وسهرة الغيوان

الدورة الأولى تستعيد تاريخ الحي المحمدي-كريان سنطرال باعتباره مهدا للظاهرة الغيوانية ورمزا للنضال والمقاومة ونموذجا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.