محمد الميموني

الشعر المغربي يفقد فحلا من فحوله محمد الميموني

بيت الفن

فقد القريض المغربي، أمس الخميس بمدينة تطوان، فحلا من فحوله الشاعر محمد الميموني عن سن 82 عاما بعد معاناة طويلة مع المرض.

بدأ الراحل، الذي ولد سنة 1936 بمدينة شفشاون، تجربته الشعرية عام 1958، حيث نشر قصيدة في مجلة (الشراع) بشفشاون، وبدأ كتابته في الصحف الوطنية عام 1963 حيث نشر أولى قصائده في جريدة (العلم).

 

وقال مدير دار الشعر بتطوان مخلص الصغير، في نعيه للراحل، “إن الشعر المغربي يفقد اليوم واحدا من أبرز رواده. فمحمد الميموني هو واضع القصيدة المغربية الحديثة والمعاصرة، إلى جانب عبد الكريم الطبال ومحمد السرغيني ومحمد الخمار الكنوني وأحمد المجاطي … كما يعد الميموني رمزا من رموز الثقافة الوطنية، وعلما من أعلام النضال السياسي والوطني وقادته في المغرب، مثلما يبقى من مؤسسي الهيئات الحقوقية الوطنية والدولية في بلادنا”.

وأضاف مخلص أن الراحل “ارتبط اسمه بمدينة شفشاون مسقط رأسه، مثلما ارتبط اسمه بمدينة تطوان، مسقط قصيدته التي لا تنتهي، قصيدته المفتوحة على الأبدي واللانهائي، مثلما يشدد على ذلك في ديوانه الأخير (بداية ما لا ينتهي) الصادر هذه السنة”، وأن محمد الميموني هو “شاعر الأبدية” الذي أيقن أن الكتابة هي الطريقة الوحيدة للبقاء على قيد الحياة الحقيقية.

وأكد مدير دار الشعر بتطوان أن الشاعر الراحل محمد الميموني “ترك تراثا شعريا ضمن له الخلود ضمن قائمة شعراء العربية الكبار. ورحل الشاعر إلى دار البقاء بعدما نذر حياته للشعر، وضمن الحياة للقصيدة المغربية”.

من جهته نعى اتحاد كتاب المغرب، بأسى وحزن بالغين أحد قيدومي الاتحاد، الشاعر محمد الميموني.

وأورد الاتحاد في بلاغ له أنه يعتبر الراحل محمد الميموني من رواد الشعر المغربي والعربي الحديث؛ حيث حفظ القرآن الكريم، وتابع دراسته الابتدائية والثانوية والجامعية، وتخرج في كلية الآداب بالرباط، كما عمل بالتعليم بكل من الدار البيضاء وطنجة وتطوان.

وخلف الشاعر منجزا شعريا زاخرا، منذ ديوانه الأول “آخر أعوام العقم” سنة 1974، الذي يضم قصائد الستينيات والسبعينيات، ثم ديوان “الحلم في زمن الوهم” سنة 1992، و“طريق النهر سنة 1995، و”شجر خفي الظل” سنة 1999، والأعمال الشعرية الكاملة، سنة 2002، و”صيرورات تسمي نفسها” سنة 2007، و”موشحات حزن متفائل” سنة 2008، و”الإقامة في فسحة الصحو”، عن منشورات مجلة كلمة الإلكترونية، و”رسائل الأبيض المتمرد” سنة 2013.

كما كتب الميموني الشعر المسرحي، وكان من رواده أيضا، وكتب سيرته الذاتية، ورواية في جزأين. وللميموني دراسات في النقد، أيضا، أصل من خلالها للشعر المغربي الحديث، مع رواده، مثلما ترجم عن الإسبانية ديوان “التماريت” للشاعر الإسباني فيدريكو غارثيا لوركا.

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.