أطفال اليوم

أطفال اليوم مهددون بالمشاكل الصحية في سن الشيخوخة

بسبب الإفراط في تناول السكريات وتدني معدل النشاط الحركي

بيت الفن

حذر تقرير أصدرته هيئة الصحة الوطنية في بريطانيا من أن صحة الأطفال باتت “قنبلة موقوتة” توشك على الانفجار في أي لحظة، ليصبح شباب اليوم أقل صحة مع بلوغهم 65 عاما، رغم ارتفاع متوسط العمر بشكل مضطرد في جميع أنحاء العالم منذ ثلاثينيات القرن الماضي.

واستند التقرير في نتائجه إلى أرقام تحذر بأن طفلا من بين كل خمسة أطفال تتراوح أعمارهم ما بين 10 و11 عاما سيعانون البدانة المفرطة.

وقال الباحثون إن المشكلات المتعلقة بنمط الحياة مثل الإفراط في تناول السكريات وتدني معدل النشاط الحركي والرياضي، في مقدمة المشكلات الصحية بين الأطفال حول العالم.

بدورها، دعت وحدة الاستخبارات الاقتصادية في بريطانيا، التي أشرفت على إعداد التقرير، بضرورة اتخاذ إجراءات المعالجة اللازمة.

وقالت مديرة البحوث في الوحدة “بالنظر إلى سنوات الحياة الطويلة التي يمكن أن تتوقع لأطفال اليوم، فمن المنطقي التركيز على الممارسات الصحية، التي من شأنها زيادة فرص الحياة الصحية لسنوات طويلة”.

ويستند التقرير جزئيا إلى دراسة استقصائية للمعلمين في خمسة بلدان (ألمانيا، جنوب إفريقيا، الهند، البرازيل، السعودية)، ركزت على التثقيف الصحي للأطفال.

وخلصت أبحاث أجراها الباحثون في جامعة كينجز كوليدج في لندن، إلى أن الأطفال الذين يعانون السمنة المفرطة لديهم 4 أضعاف خطر الإصابة بمرض السكري النوع الثاني.

وأشارت سيمون سيتيفنز، رئيسة دائرة الصحة الوطنية في بريطانيا، إلى أن ربع الأطفال الذين يدخلون المدرسة في المرحلة الابتدائية يعانون زيادة في الوزن، لترتفع هذه النسبة إلى الثلث عند تخرجهم من المدرسة.

عن baytte

شاهد أيضاً

3 سيناريوهات محتملة لتغير فيروس كورونا

رغم حملات التطعيم المستمرة لا يزال فيروس كورونا يحير العلماء، خصوصا بعد موجة رابعة باتت تهدد دول أوروبا الغربية والشرقية على السواء...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.