أسماء المدير

أسماء المدير في مهرجان البندقية بـ”كذب أبيض”

بيت الفن

يعرض مهرجان البندقية السينمائي الدولي المنتظر أن يقام في الفترة ما بين 1 و11 شتنبر المقبل، الفيلم المغربي “كذب أبيض” لمخرجته أسماء المدير، ضمن باقة من الأفلام المدعومة من مؤسسة الدوحة للأفلام، اختارتها مؤسسة المهرجان في سبيل مساندة مشروعات الأفلام من العالم العربي وإفريقيا في مراحلها الأخيرة.

ويعرض الشريط المغربي، الحاصل على منحة ربيع 2019، ضمن ورشة Final Cut، إلى جانب فيلم “تحت الكرموس” لأريج شهيري، الحاصل على منحة ربيع 2021.

ويدور “كذب أبيض” حول رحلة أسماء لاكتشاف تفاصيل طفولتها، ويناقش ظاهرة الشائعة داخل الفضاء المجتمعي، خاصة الأسرة والعائلة، حيث تسقط الكثير منهم في فخ نسج فصول أكاذيب صغيرة، تعتقد أنها بيضاء، لكنها ومع مرور الزمن والوقت تتجاوز حدود البيوت والغرف المغلقة لتخرج للشارع وتكبر، فتصبح مع الأيام “حقائق” تطال الكثير من أفراد هذه الأسر والعائلات، كل ذلك من خلال حضور المخرجة، ليس كشخصية مساهمة في تطور الأحداث، ولكن كرؤية فكرية وفنية.

وجابت أسماء مدير بفيلمها “كذب أبيض” العديد من المنصات بمهرجانات دولية، وحصلت على دعم مجموعة من الجهات العالمية، بقطر وفرنسا وبلجيكا، إضافة إلى دخول منتجين ألمان، على خط المساهمة في تحقيق المشروع، دخول جاء عن اقتناع إثر لقاءات سينمائية، والطريقة الناجحة التي دافعت بها المخرجة ومعها المنتجة لوسي ريجو عن مشروعها أمام لجنة التحكيم والمتبارين…

وتعتبر أسماء المدير من الوجوه السينمائية المغربية الشابة، التي استطاعت أن تصنع لنفسها مسارا فنيا لافتا، من خلال العديد من الإنجازات الفيلمية الروائية القصيرة، من بينها “الرصاصة الأخيرة”، و”ألوان الصمت”، و”جمعة مباركة”، و”دوار السوليما”.

وتضم قائمة الأفلام المتنوعة المشاركة في مهرجان البندقية بدعم من مؤسسة الدوحة للأفلام، ست مشاركات عربية من بينها فيلم “لا ترتاح كثيرا” للمخرجة شيماء التميمي، التي صنعت من خلاله التاريخ، إذ يعد أول فيلم يمني يشارك في مهرجان دولي.

وتنافس ثلاثة أفلام مدعومة من المؤسسة في فئة Orizzonti بالمهرجان، أولها فيلم “أطلانطيد” للمخرج الإيطالي يوري أنكاراني.

ويدور الفيلم، الحاصل على منحة ربيع 2020، حول ثلاثة شباب يعيش معهم الجمهور صيفا مليئا بالكوابيس والأحلام عبر قواربهم الصغيرة السريعة.

أما الفيلم الثاني فيحمل عنوان “المبنى الأبيض” للمخرج كافيتش نيانغ. ويستكشف الفيلم، الحاصل على منحة ربيع 2020، لحظات فارقة في حياة شاب من مدينة “بنوم بنه” كتلك التي هدم فيها بيته، الذي عاش فيه طيلة حياته والضغوطات الاجتماعية التي يمر بها. وثالث هذه الأفلام هو “الحركة العظيمة” للمخرج كيرو روسو. وتدور أحداث الفيلم، الحاصل على منحة خريف 2020، في بوليفيا المعاصرة حول الشاب إيلدر وأصدقائه الذين يصلون إلى العاصمة بعد رحلة استمرت سبعة أيام سيرا على الأقدام، أملا في بدء حياة جديدة في منجم محلي.

ويشارك في فئة Orizzonti للأفلام القصيرة فيلم شيماء التميمي “لا ترتاح كثيرا” الحاصل على منحة خريف 2020. ويسلط الفيلم من خلال رسائل شيماء المكتوبة إلى جدها، الضوء على الترحال المستمر لليمنيين في المهجر وشعورهم الجمعي بانعدام الجنسية.

كما يعرض فيلم “أرض الأحلام” لشيرين نشأت وشجاع عازري. ويصنف الفيلم، الذي حصل على تمويل مشترك من مؤسسة الدوحة للأفلام، بأنه سياسي ساخر وتدور أحداثه في المستقبل القريب، حيث تغلق الولايات المتحدة أبوابها وتزداد انغلاقا على نفسها.

ويعرض كذلك فيلم “كوستا برافا لبنان” لمنية العقل، الحاصل على منحة خريف 2018. ويدور حول عائلة البدري المعروفة بروحها الحرة، والتي لجأت إلى بيتها الجبلي، الذي بنته هربا من التلوث السام، الذي فتك بمدينة بيروت، ولكنها تصدم ذات يوم بقرار حكومي، ينص على بناء مكب نفايات بجوار سور منزلهم.

وفي فئة الأفلام التي تعرض خارج إطار المنافسة، تشارك ديانا الجيرودي بفيلمها “مملكة الصمت” الحاصل على منحة خريف 2016. وتروي ديانا خلال الفيلم الوثائقي رحلتها من سوريا إلى برلين، موضحة كيف أنقذت السينما حياتها.

وينافس المخرج والسيناريست السوري عمير فخر الدين بفيلمه “الغريب”، الذي يعرض في فئة Gionarte Degli Autori المستقلة بالمهرجان. ويدور الفيلم، الحاصل على منحة ربيع 2019، حول عدنان الشاب الذي يعود لوطنه مخالفا رغبة والده بعدما أخفق في كلية الطب في الاتحاد السوفييتي.

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.