هاورد جاكوبسون

هاورد جاكوبسون: الرواية لم تمت والأزمة في القارئ

بيت الفن

قال الكاتب والروائي البريطاني هاورد جاكوبسون، الفائز بـ”مان بوكر” 2010، عن رواية “سؤال فينكلر” إن السبب وراء انخفاض مبيعات الرواية في العالم، يرجع إلى أن المشكلة تكمن في القارئ، وتراجع النقد الدقيق في عصر وسائل التواصل الاجتماعي.

وأعرب جاكوبسون، خلال مشاركته في الاحتفالات باليوبيل الذهبي لجائزة مان بوكر للرواية، ومرور 50 عاما على انطلاقها، عن أسفه لما أسماه “الانحرافات” التي تواجه قارئ اليوم.

ورأى جاكوبسون أن الرواية لم تمت، بل إن أزمة الرواية في العالم تكمن في القارئ الحديث، الذي يبدو أنه بحاجة إلى تعلم القراءة، لأنه يفتقر إلى الانتباه والاستمتاع بالتحدي الفكري خلال القراءة.

وقال “إن القول إن القراءة أشبه بالدراسة لا تعنى أن تكون فعلا قاتلا، فالتركيز والقدرة على الاستمتاع ليسا متعارضين، فمن الغريب أنه عندما يكون القارئ نفسه متابعا لرياضة ما فقد يصل إلى مرحلة الشعور بالركض في سباقات الماراثون”.

ورأى جاكوبسون أن الرواية تتمتع بصحة جيدة، مضيفا: أعتقد أن هناك بعض الروايات الرائعة التي يتم كتابتها، قائلا: “من الغريب بالنسبة لي أن تبيع هذه الروايات نسخا أقل وأقل عددا مما اعتادت عليه ولكن للأسف الشديد هو أن المشكلة تكمن في القارئ”.

وبينما اعترف بأنه ليس لديه حل لمشكلة انخفاض مبيعات أدب الفانتازيا، الذي شهد انخفاضا في المملكة المتحدة منذ عام 2011، قال إن العلاقة بين القراء والكتب يجب أن تتغير وليس أنواع الكتب التي يتم كتابتها. وأوضح أن “أعداد قراء الأدب الجاد تتضاءل، متسائلا: ماذا يغير ذلك؟ هل سيقع الناس في حب الشاشة؟ في النهاية سوف نمرض من ذلك؟ هل سنستعيد قدرتنا على التركيز؟ حتى يتراجع الناس عن حبهم للشاشة، لا أعرف ما الذي سيعيدهم إلى الكتابة!

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.