سكينة درابيل

سكينة درابيل تكشف عن مواهبها في “الخاوة”

تألقت في “وعدي 2” وتوجت بجائزة أفضل ممثلة في الموسم الرمضاني المنصرم

بيت الفن

عرفها الجمهور المغربي في سيت كوم “بانغالو” لمخرجه شوقي العوفير، والسلسلة الفكاهية “أنا ومنى ومنير” والفيلم التلفزيوني”خفة الرجل” للمخرج هشام الجباري، وحققت شهرة واسعة في رمضان المنصرم بدور “ميلودة”، الذي جسدته في الجزء الثاني من مسلسل “وعدي” للمخرج ياسين فنان، وفازت من خلاله بجائزة أفضل ممثلة، في استفتاء تنظمه مجلة عربية شهيرة.

إنها الممثلة سكينة درابيل، خريجة المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي، التي تطل على مشاهدي القناة الثانية كل يوم من أيام رمضان الحالي بسلسلة “الخاوة”، وعلى مشاهدي القناة الأولى بفيلم تلفزيوني  جديد بعنوان “ذاكرة الحب”.

وفي هذا السياق قالت سكينة درابيل إن سيتكوم “الخاوة” من إخراج إدريس الروخ، الذي تتعامل معه أول مرة، مشيرة إلى أن الروخ وضع فيها الثقة الكاملة، بإعطائها دورا أساسيا في العمل، الذي يجمع أبرز وجوه الكوميديا في المغرب.

وعبرت عن سعادتها بتقاسم أدوار السلسلة مع ممثلين معروفين أمثال محمد الخياري، وعزيز الحطاب، ودنيا بوطازوت، وكمال كاظيمي، ورشيد رفيق، مبرزة أنها لم تجد صعوبة في تجسيد دور “سكينة” في ا”الخاوة”، علما بأنها هي من وضعت هذه الشخصية، واقترحتها على المخرج.

وأوضحت أن “السيتكوم” يضم شخصيات لا يمكن ان تمر بدون أن تترك أثرا، موضحة أنها بحثت عن أدق التفاصيل لشخصية “سكينة” التي تتميز بالعفوية والبراءة والسذاجة.

وبخصوص أجواء تصوير السلسلة أفادت درابيل أن الأجواء كانت جيدة قائلة “اشتغلنا في جو أخوي، حيث وفرت لنا شركة الإنتاج كل وسائل العمل من أجل إنجاز عمل يحترم المشاهد المغربي”، واصفة مشاركتها بـ”التجربة الرائعة التي جمعتها مع نخبة من الممثلين الكوميديين”.

ولفتت درابيل إلى أنها تتلقى كل يوم المزيد من التشجيع وردود الفعل الإيجابية من طرف الكثير من المشاهدين، خصوصا المتحدرين من مدينة آسفي، لأنها تجسد في “الخاوة” شخصية تعيش في آسفي وتتحدر من دوار بمنطقة عبدة، مشيرة إلى أن “أي كوميدي من المفروض أن يملك الكوميدي أدوات تجسيده للشخصية انطلاقا من جانبها النفسي والاجتماعي، وحتى طريقة الكلام”.

وأبرزت سكينة ان السيتيكوم يعطي قيمة مضافة وإيجابية لمنطقة عبدة، علما أن أغلب المشاهد صورت بهذه المنطقة التي تتميز بغناها الثقافي والتراثي والفني، خصوصا فن العيطة، وصناعة الفخار.

بالإضافة إلى سيتكوم “الخاوة” تطل درابيل على مشاهدي القناة الأولى بفيلم تلفزيوني جديد بعنوان “ذاكرة الحب” من إخراج صفاء بركة، رفقة الثنائي صفاء حبيركو وأسامة البسطاوي، اللذين شاركتهما بطولة الجزء الثاني من “وعدي” في رمضان المنصرم،  ودنيا بوطازوت وربيع القاطي. وقالت سكينة إنها ستطل على جمهورها في هذا العمل بشخصية “كوافورة”، وهي مغايرة تماما للشخصيات التي سبق ان تقمصتها في أعمالها السابقة التي تفاعل معها المشاهد، خصوصا دور “ميلودة”.

يذكر أن سكينة درابيل سبق لها الفوز في رمضان المنصرم بجائزة أفضل ممثلة عن تجسيدها لشخصية “ميلودة” في الجزء الثاني من مسلسل “وعدي”، حيث عوضت الممثلة تيليلا بطلة الجزء الأول من المسلسل، الذي عرضته القناة الأولى وحقق نسبة مشاهدة عالية.

واعتبرت درابيل تتويجها بمثابة اعتراف وتجاوب مع ما قدمته من مجهودات في مجال الدراما، معتبرة أن الفضل في تتويجها يعود إلى المجهود الذي بدله جميع المساهمين غي إنجاز المسلسل (شركة الإنتاج “إيماج فاكتوري” والمخرج ياسين فنان وجميع الممثلين، خصوصا الممثل طارق البخاري. مؤكدة أن مسلسل “وعدي” كان فاتحة خير عليها.

وترى درابيل أن العمل الجاد والمتواصل وحب الفن والتلقائية والصدق في الأداء، وسيلة مهمة للوصول إلى الجمهور وبالتالي تحقق النجاح والتتويج.

عن baytte

شاهد أيضاً

نور الدين الصايل

أفلام المهرجان الوطني..الغث والسمين وما بينهما

تم القطع مع تقليد كان معمولا به في الدورات السابقة يتمثل في تشكيل لجن مكونة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.