مان بوكر

تتوبج جورج ساندرز بجائزة مان بوكر 2017

بيت الفن

فاز المؤلف الأمريكي جورج ساندرز بجائزة مان بوكر للأدب لعام 2017، وهي جائزة أدبية مرموقة تمنح سنويا لأفضل رواية أصلية، عن روايته “لينكولن إن ذا باردو” وهي رواية أدبية عن دفن الرئيس الأمريكي السابق أبراهام لينكولن ابنه الصغير ويلي.

وكان ساندرز (58 عاما) بين ستة كتاب على القائمة القصيرة للفوز بالجائزة البريطانية المرموقة بجانب الكاتبين البريطانيين آلي سميث وفيونا موزلي والأمريكيين بول أوستر وايملي فريدلوند والبريطاني من أصل باكستاني محسن حميد.

وساندرز، المولود في تكساس والمقيم في نيويورك، فاز سابقا بجائزتي “فوليو” و”ستوري” عن مجموعته قصصه القصيرة بعنوان “العاشر من دجنبر”، ورواية “لينكولن في باردو” هي الرواية التاسعة لساندرز.

وقال ساندرز إن أحداث هذه القصة كانت تراوده منذ عشرين عاما قبل أن يبدأ كتابتها. وأضاف في كلمته عقب الإعلان عن فوزه “أشكركم على هذا الشرف العظيم والذي أتمنى أن أناله عن باقي أعمالي وخلال الفترة المتبقية من حياتي”.

وأوضح “إننا نعيش في زمن غريب. السؤال الذي يصب في صميم القضية بسيط جدا. هل نرد على الخوف بالإقصاء والتوقعات السلبية والعنف؟ أم أننا نتحلى بحسن النية الأصيل ونفعل كل ما في وسعنا للرد (على الخوف) بالحب؟ وأنه من خلال الإيمان بالفكرة التي تقول إن ما نراه (شخصا) آخر هو بالفعل ليس (شخصا) آخر على الإطلاق لكننا هو ذاك الشخص تماما ولكن في يوم مختلف”.

وتابع “إننا نسمع في الولايات المتحدة الآن كثيرا عن الحاجة لحماية الثقافة. حسنا، هذه الليلة هي الثقافة، إنها ثقافة عالمية، وثقافة تتسم بالرأفة، إنها ثقافة نشطة”.

وأضاف “إنها غرفة مليئة بمن يؤمنون بالغموض والجمال من خلال الكلمة، ويحاولون أن يروا وجهة نظر الشخص الآخر حتى حينما يكون ذلك أمرا صعبا”.

وساندرز هو ثاني كاتب أمريكي على التوالي يفوز بالجائزة، منذ تغيير اللوائح في عام 2014 بما يسمح لمؤلفي أي كتب مكتوبة باللغة الإنجليزية ومنشورة في بريطانيا بالتنافس على الجائزة.

وروايته التي تدور أحداثها في عام 1862، بعد مرور عام على بدء الحرب الأهلية الأمريكية هي مزيج من الروايات التاريخية والأدب القصصي الذي يرى في وفاة ابن لينكولن ويلي في البيت الأبيض وهو في الحادية عشر من العمر نوعا من التطهر.

وأشادت لجنة التحكيم برئاسة المؤلفة وعضو مجلس اللوردات في بريطانيا لولا يانغ بما وصفته بأنه كتاب “يحرك المشاعر بعمق” قائلة إنه عمل “أصلي تماما”.

وقالت البارونة لولا يونغ، إن شكل الرواية، الذي يضم أصوات الأرواح في القبر، يكشف عن طسرد ذكي وعميق ومؤثر للغاية”.

واستغرقت اللجنة خمس ساعات من المداولات قبل أن يصل أعضاؤها إلى قرارهم الجماعي باختيار ساندرز لجائزة مان بوكر لهذا العام. وسلمت دوقة كمبردج وزوجة الأمير وليام الجائزة لساندرز.

وفي العام الماضي، أصبح الأمريكي بول بيتي أول أمريكي يفوز بالجائزة عن روايته “ذا سيل أوت” وتعني الخيانة وهي تهكم لاذع عن العلاقة بين الأعراق في الولايات المتحدة.

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.