أراب غوت تالنت
إيمان الشميطي

إيمان تبكي نجوى كرم وتتأهل لنهائي “أراب غوت تالنت”

أسماء لوجاني

اكتملت الصورة واتضح من ستكون المواهب العشرة التي ستقف على المسرح لتتنافس مع بعضها البعض على اللقب ضمن الحلقة الختامية ليلة السبت المقبل من الموسم الخامس لبرنامج المواهب العالمي “Arabs Got Talent” في صيغته العربية على MBC4 و”MBC مصر”.

وفي الحلقة الخامسة من التحديات والعروض المميزة التي قدمتها المواهب الثمانية، حصل فريق Freelusion من سوريا وفلسطين على أعلى نسبة تصويت من الجمهور، وتنافس على حجز المركز الثاني في الحلقة المقبلة سيموني العاني من العراق، وإيمان الشميطي من المغرب، وحسمت لجنة التحكيم النتيجة لمصلحة إيمان، لتتأهل هذه الأخيرة مع فريق “Freelusion” إلى حلقة التصفيات النهائيّة وتنافس على اللقب مع ثمانية مشاركين آخرين.

انطلقت الحلقة مع فريق Cascade من تونس والجزائر والمغرب، الذي قدم عرضاً انتقده علي وشاركته نجوى، كما اتفق معهما أحمد الذي أثنى في الوقت نفسه على فكرة الرجوع بالزمن لتصحيح أخطاء الماضي، التي استخدمها الفريق، وهو ما اعتبره أحد إيجابيات العرض، كما أشاد بالتناغم بين أفراد الفريق.

بعدها قدم سيمون العاني من العراق عرضه، وأشادت اللجنة بأدائه المتميز والمحترف، كما أشاد العميد علي جابر بمشاركته بعد ظهوره سابقا في “Britain’s got talent”، وهو ما يشكل إضافة مهمة للبرنامج كما قال.

ولم يكن العرض الذي قدمه فريق “Blida Gymnastique” من الجزائر أقل روعة، فوصف أحمد حلمي أعضاءه بالفئران، الذين يتحركون بخفة وسرعة ورشاقة في كل مكان، بصورة ملفتة، وأثنى علي جابر على التنظيم والانضباط الموجود لديهم ووصفهم بالواعدين، أما نجوى فذهبت أبعد من ذلك، إذ تمنت لو يفتتح كل من هؤلاء الأولاد بعد بضع سنوات مدرسة لتعليم هذا الفن.

وحصد العرض الذي قدمه “أبانوب فلكس” من مصر في تقليد الأصوات وإصدار أصوات متعددة ومختلفة من فمه وبطنه إعجاب اللجنة، وأشاع جوا من البهجة والمرح خلال الحلقة. وأثنت نجوى على إجادته خلط الأصوات، في سياق قصة يكتبها ويمثلها مع شخصياته من الدمى، مشيرة إلى أنها لا تمل إذا شاهدته في عرض مطوّل وليس في شكل سريع على مسرح البرنامج، ووصف علي جابر العرض بـ”العظيم”، معلقا أنه نجح في اختبار عرض عضلات الصوت ببراعة. أما أحمد حلمي، فاكتفى بمحاورة الدمية “توتي”، بعدها أثنى على موهبة الشاب في الارتجال وخفة ظله وسرعة البديهة العالية.

بعدها قدم آدم كاريرا من لبنان، وهو الشاب الذي تغلب على إعاقته جراء حادثة تعرض لها، عرضه، وقبل أن تحيي نجوى جهوده وجهت تحية إلى من صمم الغرافيكس والديكور، وأثنى أحمد على لياقة كاريرا البدنية العالية، فيما نصحه علي جابر بالمزيد من التمارين.

أما “سلطمان” المؤلف من توأمين من السعودية، فقدما عرضا أشادت به نجوى علما أنها الوحيدة بين أفراد اللجنة التي لم يعجبها عرض الشابين خلال تجارب الأداء، واعتبر علي أن بإمكان الشابين السعوديين تحويل موهبتهما إلى مهنة في بلدهما، لكن أحمد رأى بأن الشابين كان بإمكانهما استغلال فكرة التوأمة بينهما أكثر أمام المرآة المستخدمة في العرض.

وقدم فريق Feelusion عرضاً مذهلاً اعتمد على الحركة والأبعاد الثلاثة، فأذهل اللجنة وقال علي إن هذا الفن جديد في عالمنا العربي، ويستحق أصحابه الحصول على فرصتهم، وشاركته نجوى وأحمد هذا الرأي. أما إيمان الشميطي من المغرب التي استحقت البازر الذهبي من نجوى في مرحلة تجارب الأداء، وجاءت حاملا، فقد وضعت مولودتها لجين، وأحضرتها معها إلى البرنامج، وأبكت نجوى بإحساسها العالي، ودفعت اللجنة بكامل أعضائها إلى الوقوف معها على المسرح بعد انتهاء أغنيتها.

عن baytte

شاهد أيضاً

إدريس اليزمي

دعم المهرجانات السينمائية.. ملاحظات أولية!!

استفاد 14 مهرجانا من دعم الدورة الأولى بمبلغ إجمالي قدره 6.170.000 درهما  استفاد 54 مهرجانا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.