نور في الظلام

4 أفلام تمثل المغرب في جنيف

“نور في الظلام” “إيبيريتا” “أسية” “رياض أحلامي”

بيت الفن

تسجل السينما المغربية مشاركتها في الدورة 13 للمهرجان الدولي للفيلم الشرقي بجنيف بـ4 أعمال سينمائية، في 3 مسابقات رسمية للمهرجان المنظم إلى غاية 29 أبريل الجاري.

ويتنافس فيلم “نور في الظلام” للمخرجة المغربية خولة أسباب بنعمر في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة، بعد حصده العديد من الجوائز الوطنية والدولية من أبرزها جائزة العمل الأول لمهرجان الإسكندرية السينمائي لدول حوض البحر المتوسط، وجائزة العمل الأول في الدورة 18 للمهرجان الوطني للفيلم.

ويتطرق الفيلم، المقتبس من سيرة ذاتية للإعلامي رشيد الصباحي، لموضوع إدماج المكفوفين في المجتمع فمن خلال قصة حب تجمع طالبة في معهد السينما اسمها “نور”، وطالب شاب كفيف البصر “منير”، يكافح من أجل تحقيق حلمه بأن يصبح مقدم نشرة الأخبار، ويعيش صراعا داخليا بين النظرة الدونية لبعض زملائه وبين مجموعة من الشروط الموضوعة لانتقاء المذيعين، التي تقصي المكفوفين من هذا الحق، وبين إهمال والده له.

وفي خضم الصراعات، تبحث “نور” عن جميع الحلول الممكنة لإخراج منير من دائرة الظلام التي يرسمها حول نفسه.

الفيلم، الذي يعد أول تجربة سينمائية طويلة لخولة أسباب بنعمر، من بطولة أميمة الشباك، وحسين أغبالو، ولطيفة أحرار، وصلاح بن صالح، والإعلامي امحمد البحيري، وغيثة بنحيون، وجلال كاريوا، وحميد المرجاني ورشيد الصباحي.

كما يتنافس المغرب على “جائزة النقاد” بفيلم “إيبيريتا” لمحمد بوزاكو، الذي تدور أحداثه حول تداعيات القصف الكيميائي الإسباني لمنطقة الريف.

ويروي هذا الفيلم الطويل على مدى (115 دقيقة) قصة خوصي، طيار متقاعد من الطيران الحربي الإسباني شارك في ضرب المدنيين بغاز الخردل خلال حرب الريف التي شهدت مواجهة بين القبائل والجيش الإسباني بين عامي 1921 و1926.

بعد مرور ستين سنة على القصف، يقرر خوصي العودة إلى مسرح الأحداث، حيث يكتشف أن مرض السرطان فتك بسكان هذه المنطقة، وأن الأرض لم تعد خصبة كما كانت من قبل، لكن لقاءه مع طيموش، وهي واحدة من ضحاياه، منحه بعض الاستقرار النفسي الذي يمكن أن يدفعه لكشف حقيقة ما حدث في هذه المنطقة من المغرب.

وقال المخرج محمد بوزاكو  إنه يسعى من خلال هذا الشريط، إلى إثارة انتباه الفاعلين السياسيين والاجتماعيين والثقافيين حول الأضرار التي خلفتها الحرب الكيميائية غير المعروفة، موضحا أن الجيش الإسباني استخدم خلال النزاع أسلحة كيميائية لسحق تمرد الريف، وأن غاز الخردل تم إسقاطه بواسطة الطائرات سنة واحدة قبل التوقيع على بروتوكول جنيف المتعلق بـ”حظر استخدام الغازات الخانقة والسامة أو المشابهة ووسائل الحرب البكتريولوجية في الصراعات”.

ويحضر المغرب، أيضا، في المسابقة الرسمية للفيلم المدرسي القصير من خلال فيلمي “أسية” لمليكة الزايري، و”رياض أحلامي” لزينب تومرت.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.