الأم

60 كاتبا عربيا يكتبون عن أمهاتهم في كتاب

بيت الفن

بمشاركة عدد من الأدباء من بينهم الباحث والأديب سلطان العميمي، صدر، أخيرا، عن دار الآداب اللبنانية كتاب ”أمي موزّه” من إعداد وتقديم أسماء صديق المطوع،

وكتبت أسماء صديق المطوع على الغلاف: ”جمعت نصوص هذا الكتاب وشهاداته، وأعددته ليكون خارطة أمومية رائعة تكريما للأم في كل زمان ومكان، الأم كائن فائض على حياتنا بأشكال عديدة، إنها الحب الذي يقترن بالسلام، فماذا علينا أن نفعل لنجعلها فخورة بنا؟”.

دوّن نحو 60 كاتباً من جنسيات مختلفة، شهاداتهم في أمهاتهم، في إجابة عن سؤال أولي: ”ماذا عليك أن تفعل لتجعل أمك فخورة بك؟”، ومن المشاركين الناقد صلاح فضل، والكاتب محمد منسي قنديل، والدكتورة منى مكرم عبيد، من مصر، والروائي واسيني الأعرج من الجزائر، والروائية علوية صبح من لبنان، والروائية لينا هويّان الحسن من سوريا، والروائي طالب الرفاعي من الكويت، والأديب عبد الملك مرتاض من الجزائر، والشاعرة والإعلامية بروين حبيب من البحرين… وغيرهم، إضافة إلى عدد من عضوات ”صالون الملتقى الأدبي” في أبوظبي صاحب فكرة الكتاب المنشور في ”دار الآداب” ببيروت. ومن هؤلاء الشيخة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة ”مؤسسات الشيخ محمد بن خالد آل نهيان”، والشاعر الدكتور شهاب غانم، والأديب ناصر الظاهري، والشاعر كريم معتوق، والكاتب سعيد حمدان، مدير جائزة الشيخ زايد للكتاب، والكاتب سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر، والفنانة التشكيلة خلود الجابري، والكاتبة الصحافية عائشة سلطان… وغيرهم.

تبدو الأمهات كلهن صنفاً واحداً وأنت تمر على صفحات الكتاب، متفانيات، يملكن حباً لأولادهن، وقدمن تضحيات لا سقف لها. وربما تختصر الكاتبة الإماراتية فاطمة محمد الهديدي الدرمكي هذا المعنى بعبارتها: ”أمهاتنا لسن كباقي البشر، يمنحننا من طاقاتهن حتى تخور قواهن، ومن ألقهن حتى تخور أوداجهن”، وهنادي الصلح بعبارة: ”أمي ليست كباقي الأمهات”.

لكن الأكثر لفتاً للانتباه هو أن صورة الأم العربية التقليدية، كما هي في الكتاب، مشوبة دائماً بالحزن والدمع والألم، وكأنما في استعادة هؤلاء الكتاب أمهاتهم صعوبة في الفصل بين حياتهم الخاصة وتلك التي تشاركوها معهن في طفولتهم، ومن ثم تكرار الحديث عن شخصيات تتحمل أعباء تنوء بها الجبال، حتى يخيل إليك أن الأمومة هي صنو الألم في مجتمعاتنا. ولعل الأبناء يحتفظون في ذاكرتهم بفيض من الصور الكئيبة، ويسقطون لحظات المرح والحبور، وإلا فمن الصعب أن تتخيل كل هذا البؤس الأمومي الفائض.

مع بعض التدقيق، تكتشف أن العلاقات أبعد غوراً، وأكثر تعقيداً، حين يترك بعض الكتاب لأنفسهم العنان، ويتحدثون منعتقين من سطوة الإحساس بالذنب في مجتمع يحمل في موروثه فكرة الأم”الملائكية”، الممتلئة بـ”الحنان”، المفطورة على”العطاء”، المغتسلة بـ”الطهر”، وهي مفردات تتكرر عند الكتاب للتعبير عن شخصية المرأة التي يترفعون أو حتى لا يفكرون في البحث عن سقطاتها إلا لماماً. لكن الناقد صلاح فضل يتحدث عن ”كثرة الكلام، التي عانت منها (أمه) في بيئتنا القروية المحافظة بعد أن اقترنت بعمي (إثر وفاة والده) لتظل العائلة موحدة. كانت دائمة الشجار معه والنقد له وإغاظته بسيرة أخيه المرحوم”. أما والدة علوية صبح فقد كان افتخارها الوحيد الذي عبرت عنه بابنتها هو حين أعلمتها بعزوفها عن الزواج، لتأتي الإجابة: ”برافو عليكِ، البنت ما بتعرف شو ناطرها عذاب بعد الزواج”. وصلت الحال بعد شيخوختها إلى أن ”تغار من صديقاتي، وتكره أي صديق لي خوفاً من أن أغرم به وأتزوج وينتزعني منها، كأن رعايتها لي ولأخواتي دين علي أن أسدده لها في آخر حياتها، وكان ذلك فخرا لي”.

في الكتاب ثمة حكايات وتجارب، رغم تقليديتها، لها تمايزها. ومما يلفت أيضاً وجود شهادة طويلة للروائي الراحل جمال الغيطاني يخاطب فيها أمه التي سبقت إلى الدنيا الآخرة: ”أمي ما بين فرح غامض وحزن شفيق. يا ترى عامله إيه هناك. يا ريتك تكوني مرتاحة… راضية عني؟”.

بعض الأمهات كانت عذاباتهن استثنائية بسبب استشهاد الوالد تحت وطأة التعذيب، كوالدة واسيني الأعرج، التي يقول عنها ”وجدت أمي نفسها أمام خمسة أطفال وآخرهم في بطنها، وكان عليها أن تتحمل كل شيء. أن تعيلهم هي التي لم تعمل في حياتها”. لافتٌ أيضاً عدد الأمهات اللاتي لا يجدن القراءة والكتابة، ومع ذلك لم يكتشف أولادهن ذلك إلا متأخراً، منهن من كانت تساعد أولادها في الدرس، أو تتظاهر بأنها تراجع معهم ما يحفظونه عن ظهر قلب.

كلٌ أجاب كما يحلو له، لتأتي الصفحات في مجملها ”خريطة أمومية تكريماً للأم في كل زمن ومكان”، كما تقول صاحبة الفكرة ومعدّة الكتاب أسماء المطوّع، رئيسة ”صالون الملتقى الأدبي” في أبوظبي.

عن baytte

شاهد أيضاً

منشد الشارقة

منشد الشارقة يفتح باب اختبارات الأداء بـ7 دول عربية

تبدأ اختبارات الأداء باستقبال الراغبين في المشاركة بالبرنامج من 21 غشت إلى 4 شتنبر 2022 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.