عبد اللطيف اللعبي

ربيع الكتاب والفنون بطنجة يستضيف أبرز الكتاب المغاربة والفرنسيين

من أبرز الضيوف عبد اللطيف اللعبي علي بن مخلوف وجيل لوروا

بيت الفن

في إطار الموسم الثقافي الفرنسي المغربي 2018، تستضيف الدورة الثانية والعشرين من معرض ربيع الثقافة والفنون بطنجة، المنعقدة بين 19 و22 أبريل الجاري بقصر المؤسسات الإيطالية، عددا من الكتاب المرموقين مغاربة وأجانب من بينهم عبد اللطيف اللعبي، ويبرز لور أدلير، وعلي بن مخلوف، وماحي بينبين، وكاتيل مولير، وجوزي بوكيت، وفريديريك بوييه، وسناء العاجي، وسيلفي جيرمان، وماريك هالتر، ومحمد حمودان، وجيل لوروا، وعبد الله الترابي، وغيرهم.

وأعلن المنظمون، خلال ندوة صحفية أول أمس الخميس، أن هذه الدورة، المنظمة بتعاون بين المعهد الفرنسي بالمغرب وجمعية طنجة الجهة للعمل الثقافي، ستستضيف ثلة من الكتاب والسوسيولوجيين والمؤرخين والفلاسفة والفنانين من المغرب وفرنسا، لتقاسم رؤاهم حول موضوع “اللقاء، من الآخر إلى الذات”.

وستتقاطع رؤى ومقترحات المشاركين على مدى أربعة أيام من عمر هذا المهرجان الأدبي والفني، عبر سلسلة من الندوات والعروض الموسيقية والورشات، لتمكين الحضور، من مختلف الأعمار، من فهم قضية “اللقاء” باعتباره تجربة لاكتشاف الذات من خلال الأخر.

واعتبر مدير المعهد الفرنسي بطنجة والمفتش العام لمعرض ربيع الكتاب والفنون، جيروم ميغايرو، أن هذه الدورة ستكون مناسبة لدراسة “اللقاء” في مختلف تجلياته النابعة من الحقيقة الانسانية، سواء على المستوى الفردي أو الجماعي، مع البقاء أوفياء للمقاربة المتعددة التخصصات التي تشكل منبع فرادة هذه التظاهرة.

وأبرز أن المعرض سيشكل ملتقى لروافد فكرية بشرية واجتماعية مع مؤلفين وكتاب وصحافيين من خلال ست ندوات مستديرة ستمكن من استيعاب هذه الحقيقة الأساسية، أي “اللقاء”.

كما تمت برمجة مواعيد كبرى ضمن المعرض، من بينها مجموعة من الندوات الحوارية التي ستشهد مشاركة فؤاد العروي وسيلفي جيرمان وجيل لوروا، بالإضافة إلى الثنائي المتخصص في القصص المصورة كاطيل وبوكيت.

وسيكون بمقدور الزوار الاطلاع على جديد الكتب من خلال معرض سيشهد مشاركة أهم المكتبات ودور النشر والجمعيات الثقافية، كما سيكون الأطفال والشباب على موعد لحضور حوالي 35 نشاطا من بينها سهرات وعروض وحلقات الحكي وقرض الشعر وورشات الكتابة والرسم والألعاب البهلوانية.

وسيتوج ربيع الكتاب والفنون، الذي كان يسمى في السابق، المعرض الدولي لطنجة للكتاب والفنون، مجموعة من الأنشطة التي انطلقت في السابق بعدد من الاعداديات والثانويات، حيث ستجرى المرحلة النهائية من مسابقة “متعة القراءة” المنظمة بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين.

كما سيتواصل خلال هذه الدورة تنظيم عدد من الفنون الحية والبصرية، حيث سيتيح المسار الفني المنسق حول معرض الصور “العشب آخر ملاذ” للفنان هشام كرداف الفرصة للزوار لاكتشاف اثنا عشر رواقا في طنجة مخصصا للإبداع المعاصر.

خلال الأمسيات، سيتم تنظيم عرض بعنوان “غرفة الأزواج” الذي كتبه ويؤديه إيريكي رينهاردت الحائز على جائزة رينودو لطلاب الثانويات لعام 2014، برفقة الممثلة ميلودي ريشارد، في حين سيقدم عبد اللطيف اللعبي عرضا شعريا، وماريك هالتر لقاء موسيقيا.

وأخيرا سيحظى الفن السابع بنصيبه في فعاليات المعرض من خلال ليلة جديدة خاصة بالسينما، بشراكة مع المكتبة السينمائية بطنجة، فيما سيحيي كل من “مسلم” وحميد الحضري ومجموعة “كناوة ديفيزيون” حفلات فنية بقصر المؤسسات الإيطالية على إيقاع الموسيقى الاندلسية والراب والشعبي والراي وكناوة.

عن baytte

شاهد أيضاً

إحسان حاضر

تتويج إحسان حاضر بلقب بطلة المغرب لتحدي القراءة العربي

تمثل المغرب في التصفيات العربية النهائية المزمع تنظيمها خلال شهر أكتوبر 2022 بيت الفن توج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.