الحاجة الحمداوية

انطلاق المهرجان الدولي للراي بتكريم الحمداوية

وجدة: بيت الفن

انطلقتليلة أمس السبت بمسرح محمد السادس بوجدة فعاليات الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي لفن الراي بتكريم الحاجة الحمداوية.

ونجحت الفنانة المحتفى بها في إضفاء أجواء احتفالية على جنبات مسرح محمد السادس، بتقديمها عددا من أغانيها التراثية الشهيرة، التي مازالت تحظى بشهرة واسعة.

وأشاد المنطمون بالحاجة الحمداوية باعتبارها إحدى العلامات الفارقة في تاريخ الفن الشعبي المغربي، حيث قدمت على مدى تاريخها الفني الطويل عشرات الأغاني التي مازال الشباب يرددونها إلى اليوم بتوزيع جديد يناسب التطورات التكنولوجية للعصر.

وشهدت فعاليات اليوم الأول من المهرجان، الذي تنظمه جمعية “وجدة فنون”، تعاقب فرقة “سلام أفريكان” والشاب ميمون الوجدي على منصة المسرح.

وتهدف التظاهرة الفنية، التي أضحت موعدا سنويا يخول لعشاق الموسيقى فرصة تذوق مزيج من الأشكال الموسيقية، مع الترويج الثقافي والسياحي لجهة تزخر بمؤهلات هامة.

وينشط سهرات الدورة كل من رشيدة طلال وفرقة آش كاين ورياض العمر والشاب العجال وحميد القصري والطالبي وان وفيصل الصغير وموس ماهر وفوضيل وتيو تيو ولالجيرينو وقادر الجابوني.

وقال وزير الثقافة والاتصال محمد الأعرج، في افتتاح الدورة، إن عراقة فن الراي والتصاقه بوجدان الجهة الشرقية خصوصا، والمغرب وعموم الامتداد المغاربي، هو الذي جعل هذا المهرجان موعدا سنويا جامعا ومنارة إشعاعية للفن والتعارف والسلم والإخاء.

وأضاف الوزير أن هذا الفن يجد نفسه معززا بتعابير فنية أصيلة أخرى كالطرب الغرناطي والركادة وغيرها، مؤكدا أن هذه المؤهلات الثقافية جديرة بمزيد من الاستثمار والاستغلال من أجل تقوية البناء التنموي المحلي والوطني.

وأكد أن الوزارة لم تدخر جهدا في دعم الثقافة والفنون بمختلف المناطق، مشيرا إلى البرامج التي تهم دعم المجالات الثقافية والفنية والجمعيات والتظاهرات الثقافية، من قبيل “شبكة المهرجانات التي ساهمت على مر السنين في صيانة تراثنا اللامادي وإنقاد بعض أصنافه من الانقراض”.

وتحتضن الجهة الشرقية ثلاثة مهرجانات تراثية، هي مهرجان الفنون الشعبية الشرقية ببركان ومهرجان الطرب الغرناطي بوجدة ومهرجان ثقافات الواحات بفجيج.

ويتوخى منظمو الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للراي من وراء هذه التظاهرة الثقافية والفنية الإسهام في تنشيط مدينة وجدة والجهة الشرقية ثقافيا وترويجها سياحيا، فضلا عن دعم ومواكبة المواهب الفنية الشابة.

كما تسعى مدينة وجدة والجهة الشرقية من خلال هذه التظاهرة الفنية، التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، إلى تعزيز انفتاح فن الراي على الألوان الموسيقية في العالم عبر برمجة غنية ومتنوعة تستضيف نجوما من المغرب وخارجه.

عن baytte

شاهد أيضاً

ضجيج أبيض

البندقية السينمائي يفتتح دورته الـ79 بـ “ضجيج أبيض”

يمثل ضجيج أبيض عودة بومباش إلى فينيسيا بعد ثلاث سنوات من عرض Marriage Story بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.