التلفزيون

القنوات الوطنية تحتضر

الأولى تعجز عن استقطاب المليون مشاهد والبرامج المكررة والدراما التركية تسيطر على برامج دوزيم

أسماء لوجاني

سجلت نسبة الإقبال على القنوات الوطنية أدنى مستوياتها في الأسبوع الثاني من غشت الجاري بسبب غياب أعمال جديدة.

وكشفت الحصيلة الأخيرة، لقياس نسب المشاهدة في المغرب، أن نسبة متابعة القنوات الوطنية تراجعت خلال أوقات الذروة إلى 40.1 في المائة، مقابل  45.3 في المائة في الفترة ذاتها من الشهر المنصرم، بينما ارتفعت نسبة الإقبال على القنوات الفضائية الأجنبية إلى 59.9 في المائة، مقابل 54.7 في المائة في الفترة نفسها من يوليوز المنصرم.

وأكدت الأرقام الواردة في تقرير “ماروك ميتري” الخاص بالأسبوع الثاني من غشت 2017 (من 9 إلى 15 غشت، أن حصة الفرد المغربي من مشاهدة التلفزيون تراجعت إلى ساعتين و47 دقيقة، مقابل أزيد من 3 ساعات في الأشهر الأخرى من السنة.

وأفادت الحصيلة ذاتها، أن نسبة الإقبال على القناة الأولى سجلت 5.3 في المائة في الأوقات العادية، مقابل 7.7 في المائة في أوقات الذروة، وتدنت نسبة الإقبال على القناة الثانية إلى30.7  في المائة  في الأوقات العادية، و26.8 في المائة في فترة الذروة، ولم تتجاوز نسبة الإقبال على باقي القنوات الوطنية في أوقات الذروة 5.6 في المائة (1.7 في المائة للمغربية، و3.9 في المائة لباقي القنوات الخمس الأخرى، بما فيها “الأمازيغية” و”الرياضية”). بينما ما زالت قناة “مدي 1 تي في” خارج خدمة قياس نسب المشاهدة.

ولم يتمكن أي عمل من الأعمال التي بثتها القناة الأولى خلال الأسبوع الثاني من غشت 2017 من الوصول إلى عتبة مليون مشاهد.

واكتفى فيلم “الفردي” لرؤوف الصباحي، الذي تصدر قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على القناة الأولى بـ946 الف مشاهد فقط، وحلت نشرة الأخبار باللغة العربية في المركز الثاني بـ853 ألف مشاهد، متبوعة بفيلم “حفيد الحاج” في الرتبة الثالثة بـ809 آلاف مشاهد، ثم سلسلة “نعم ألالة” في الرتبة الربعة بـ697 ألف مشاهد، وحلت النشرة الجوية في المركز الخامس بـ669 ألف مشاهد.

وسيطرت الدراما التركية المدبلجة إلى الدارجة المغربية، قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على القناة الثانية، حيث حل المسلسل التركي “سامحيني” في المركز الأول مستقطبا حوالي 3 ملايين و350 ألف مشاهد، ثم المسلسل التركي الثاني “مصير أسية” ثانيا بـ3 ملايين و217 ألف مشاهد.

ومن خلال قائمة البرامج الأكثر مشاهدة على القناتين يتضح أن سبب تراجع نسبة الإقبال على القنوات الوطنية يرجع بالأساس إلى غياب أعمال مغربية جديدة، فمعظم الأعمال التي تعرض على القناتين إما مدبلجة (سامحيني، ومصير أسية)، أو مكررة، (نعم اللالة، الفردي، حفيد الحاج، الفروج…).

كما تشهد هذه الفترة من السنة تراجعا ملحوظا في نسبة الإقبال على التلفزيون والقاعات السينمائية بسبب العطلات السنوية، التي تبعد الكثيرين عن منازلهم.

عن baytte

شاهد أيضاً

السينما السنغالية

فتح باب الترشيح لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية

مهرجان الأقصر يحتفي في دورته الـ12 بالسينما السنغالية وصناع أفلامها بيت الفن أعلن السيناريست سيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.