نزلات البرد

الزكام.. ضيف الشتاء الثقيل

بيت الفن

تشير إحصاءات عالمية إلى أن الأطفال ما بين الثانية والسادسة يصابون بنزلات البرد والزكام خمس إلى سبع مرات سنويا، بحلول فصلي الخريف والشتاء، وأن هذا المعدل يتزايد بين الأسر التي لديها أكثر من طفل يذهب إلى المدرسة، كما أن معدل إصابة أطفال المدارس بالزكام تزيد أكثر من عشرة أضعاف المرات التي يصاب فيها بأمراض أخرى.

ويرجع السبب، حسب المتخصصين، إلى سهولة انتشار وانتقال الفيروسات التي تسبب إصابة الأطفال كثيرا بالرشح والزكام، فعامل المناخ ووجودهم بأعداد كبيرة في مكان واحد كالمدرسة أو دار الحضانة يسهل من انتقال العدوى، فالطفل الذي يعيش في منزل، منعزلا عن غيره من الأطفال، ولا يتفاعل مع غيره منهم كثيرا، ولا يختلط بهم ولا يلعب معهم إلا قليلا، فمن المؤكد أن فرص الإصابة ستقل، غير أن المرات التي يصاب فيها طفل مدرسة الحضانة أو المدرسة الابتدائية، تكون أكثر لدى الطفل الأول رغم كل ما تبذله المدرسة من عناية بتلاميذها.

عن baytte

شاهد أيضاً

3 سيناريوهات محتملة لتغير فيروس كورونا

رغم حملات التطعيم المستمرة لا يزال فيروس كورونا يحير العلماء، خصوصا بعد موجة رابعة باتت تهدد دول أوروبا الغربية والشرقية على السواء...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.