أوليغر يشيتكين

الجوق السيمفوني الملكي يعزف الجاز بالمضيق

بيت الفن

أتحف الجوق السيمفوني الملكي، برئاسة الموسيقار أوليغر يشيتكين، مساء أمس الاثنين سكان وزوار مدينة المضيق، بمختارات مستوحاة من موسيقى الجاز بمناسبة الاحتفالات المخلدة لعيد الشباب المجيد.

وفي بداية الحفل، عزفت الأوركسترا النشيد الوطني قبل تقديم مجموعة من الشذرات الموسيقية المنتقاة بعناية من الرصيد الغني للجاز، وفق توليفات راقية أبانت عن مدى انسجام وعلو كعب العازفين سواء خلال العزف المنفرد أو الجماعي.

ودام عزف الجوق السيمفوني الملكي خلال هذه الأمسية الراقية لأزيد من ساعة، أبدعت خلالها الفرقة 13 وصلة موسيقية مستوحاة من أغاني الجاز لعدد من أشهر الأسماء في سماء الجاز، كما لقيت تجاوبا كبيرا من لدن الجمهور الشغوف.

وقدمت الفرقة بهذه المناسبة الأغنية الأمريكية الشهيرة “إن ذو موود” لمؤلفيها جو غارلاند وأندي رازاف، ومن أداء الموسيقار غلين ميلر، إذ شكلت واحدة من أنجح أغانيه، بالإضافة إلى أغنية “سول بوسا نوفا” التي ألفها كوينسي جونز وقدمها ريك ستيتزل.

كما عزف الجوق السيمفوني الملكي أغاني جاز خالدة من قبيل “ران كان كان” و”برازيل” و”كاميليون” وبوجي ووجي بوجي بوي” و”سوبيرستيشن” و”شاينين ستار” و”روكين روبين” و”كارافان”.

وقابل الجمهور هذا الأداء الرائع بتصفيقات تخللت وصلات العرض الذي جرى في جو بهيج، قبل أن تختتم السهرة بعرض مفاجئ للشهب النارية التي أنارت ليل شاطئ ومدينة المضيق.

ويتكون الجوق السيمفوني الملكي، الذي أنشئ في غشت 2007، من نخبة من العازفين المغاربة والأجانب، ويطمح إلى الرقي بمهارات الموسيقيين المغاربة عبر توفير ظروف مهنية ذات مستوى عالي، كما يسعى لإغناء التراث المغربي والترويج للموسيقى السيمفونية.

عن baytte

شاهد أيضاً

المهرجان الوطني للفيلم يكشف عن برنامج دورته الاستثنائية

خلافا للدورات السابقة لجنة تحكيم مغربية صرفة ومشاركة قياسية في المسابقات الرسمية وتكريمات مستحقة بيت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.