إدريس الخوري

القصة المغربية تفقد رائدا من روادها الكاتب إدريس الخوري

بيت الفن

نعى بيت الشعر في المغرب الكاتب إدريس الخوري، الذي توفي اليوم الاثنين 14 فبراير 2022، عن سن تناهز 83 عاما.

من جهته نعى الشاعر محمد بنطلحة الراحل بقوله:

إلا هذه !

بادريس لم ينتظر وفعلها

قلب المائدة وغادرنا،

بوجهه البشوش

وبابتسامته المعهودة.

غادر للتو . ولكن إلى أين؟

إلينا طبعا

أيتها الأبجدية،

كم انت يتيمة منذ هذه اللحظة !

ولد إدريس الخوري في النصف الثاني من سنة 1939 بحي درب غلف الشعبي، قريبا من المعاريف الحي الأوروبي آنذاك. ففتح عينيه في الوقت نفسه على الثقافة الشعبية ونظيرتها الأوربية. ترعرع في أسرة عمالية فقيرة نزحت إلى الدار البيضاء من سهول الشاوية، وتحديدا من ولاد سي بنداوود تتكون من خمسة إخوة وأخت

واحدة.

عمل الراحل صحافيا بجريدة المحرر، التي تحولت إلى الاتحاد الاشتراكي، وانضم إلى اتحاد كتاب المغرب في أكتوبر 1968.

يعد الخوري أحد الأسماء البارزة في الإبداع القصصي بالمغرب، فقد شكل إلى جانب المبدعين الراحلين محمد شكري ومحمد زفزاف ثلاثي الإبداع الأدبي المتميز، الذي خلف صدى كبيرا في المشرق والمغرب.

كتب مجموعات أساسية في شجرة القصة القصيرة المغربية: «حزن في الرأس والقلب»، «ظلال»، «مدينة التراب» «بدايات»، «الأيام والليالي»، «يوسف في بطن أمه»، وكتبا أخرى في النقد التشكيلي أو الفني مثل «قريبا من النص بعيدا عنه»، و«كأس حياتي»…

عن baytte

شاهد أيضاً

موسم أصيلة الثقافي يستعد لدورته الـ43 على مرحلتين

مؤسسة منتدى أصيلة توزع موسمها الثقافي على دورتين الفنون التشكيلية في الصيف والندوات في الخريف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.