فولكسفاغن

فضيحة تلاحق عمالقة صناعة السيارات بأوروبا

شركات فولكسفاغن ورينو وبيجو وسيتروين متهمة بخداع الزبائن

بيت الفن

مع اتهام أربعة مجموعات عملاقة لصناعة السيارات في إطار فضيحة “ديزل غيت”، يمكن للملايين من مالكي السيارات في فرنسا المطالبة بتعويضات، لكن ما زال من الصعب تقدير قيمة الفاتورة المحتملة لذلك.

بعد اتهامات من وكالة حماية البيئة الأمريكية في عام 2015، أقرت شركة “فولكسفاغن” بتزويد 11 مليون سيارة برمجيات قادرة على جعلها تبدو أقل تلويثا أثناء الاختبارات المعملية.

وبعد خمس سنوات من التحقيق في فرنسا، تم هذا الأسبوع توجيه تهمة “الخداع بشأن سلع تشكل خطرا على صحة الإنسان أو الحيوان” إلى مجموعات “فولكسفاغن” و”رينو” و”بيجو” و”سيتروين”. وسيتم النظر في توجيه الاتهام إلى “فيات كرايسلر” في مطلع يوليوز 2021.

يمهد ذلك لمحاكمة محتملة في فرنسا، مع امكان فرض غرامات بالمليارات على الشركات المصنعة، فضلا عن تعويض مالكي المركبات التي انخفضت قيمتها بعد تكشف الفضيحة في سبتمبر 2015.

قال رافائيل بارتلومي من وكالة “يو في سي-كو شوازير” للدفاع عن المستهلك إنه “في حال جرت محاكمة جنائية، يمكن لجميع مشتري الطرازات الجديدة المعنية بهذه العلامات التجارية أن يصبحوا طرفا مدنيا” ويطلبوا التعويض.

غير أن “رينو” و”فولكسفاغن” و”ستيلانتس”، الشركة الأم الجديدة لـ”بيجو”، و”سيتروين” و”فيات كرايسلر” تعتبر أنها لم ترتكب أي ذنب.

كشفت لجنة خبراء عيّنت في فرنسا بعد الفضيحة عام 2015 عن “مفارقات” في انبعاثات سيارات من عدة علامات تجارية.

ونهاية عام 2016، كشفت “المديرية العامة للمنافسة وشؤون المستهلك ومكافحة الاحتيال” عن اختلافات تصل إلى 377 في المائة بين أداء بعض طرازات “رينو” العاملة بالديزل عند فحصها في المختبر ولدى استخدامها في ظروف حقيقية.

يشمل ذلك مئات آلاف المركبات في فرنسا: أكثر من 950 ألف عربة “فولكسفاغن” و900 ألف “رينو” و1,9 مليون عربة “بيجو” و”سيتروين” بيعت بين سبتمبر 2009 وسبتمبر 2015، وفق المديرية.

جميع الشركات المصنعة استخدمت أنظمة تحكم في التلوث، تتوقف عن العمل في ظروف حرارة أو سرعة معينة

وصرح عضو لجنة الخبراء برتران أوليفييه ديكرو لصحيفة “ليزيكو” الفرنسية إن “جميع الشركات المصنعة استخدمت أنظمة تحكم في التلوث، تتوقف عن العمل في ظروف حرارة أو سرعة معينة”.

وأضاف الخبير “الصعوبات التي يواجهها القضاء تتعلق بإثبات النية في الاحتيال أثناء إصدار الشهادات” حول مستوى الانبعاثات.

من جهته، قال مدير الهندسة في مجموعة “رينو” جيل لوبورن إنه “لم توجد برامج خداع في محركات رينو”.

وأضاف المهندس “تمت معايرة أنظمة التحكم في التلوث من أجل الحفاظ على التكنولوجيا وسلامة الناس”. وتابع أن الفوارق في الانبعاثات “ليست جديدة ولا مفاجئة” وتتوافق مع المعيار القديم لقياس الانبعاثات.

بعد أن كان سائدا في أوروبا خلال العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تراجع الديزل بسبب الفضيحة، فقد انهارت حصته في السوق لصالح البنزين ثم السيارات الهجينة والكهربائية.

ويعاقب على جريمة “الخداع بشأن سلع تشكل خطرا” بغرامة قدرها 750 ألف يورو. ويمكن زيادة الغرامات إلى 10 في المائة من رقم التعامل السنوي “بما يتناسب مع الفائدة المتأتية من المخالفة”.

بناء على إجمالي حجم المعاملات السنوية، قدرت “المديرية العامة للمنافسة وشؤون المستهلك ومكافحة الاحتيال” الحد الأقصى للغرامات بـ5 مليارات يورو على شركة “بي اس آي” و3,58 مليارات على شركة “رينو”.

ولكن ينتظر أن تكون الغرامة أقل من ذلك بكثير وستحدد “بطريقة تتناسب مع الفوائد المتأتية من الخداع” وفقا للنصوص المعمول بها. ويعني ذلك بالنسبة لـ”رينو” أن الغرامة ستكون 1,68 مليار يورو، أي ما يعادل 10 في المائة من حجم التعامل المتعلق بـ900 ألف سيارة تعمل بالديزل، وليس 10 في المائة من إجمالي رقم أعمال المجموعة.

وصرح محامي نحو مئة من المدعين في القضية فرانسوا لافورج لإذاعة “فرانس انفو” “نعتقد أنه يجب أن تكون هناك عقوبات رادعة، عقوبات جنائية في شكل غرامات، أو حتى عقوبات أخرى، وفي الوقت نفسه تعويض الأضرار التي لحقت بأصحاب العربات”.

في فرنسا، طلب من شركة “فولكسفاغن” لأول مرة في أبريل دفع أربعة آلاف يورو كتعويض لمالك إحدى السيارات المعنيّة، أي حوالي 15 في المائة من سعر الشراء.

والسؤال يتصل بتحديد أي من المالكين الآخرين، ومن أي علامات تجارية، سيكونون قادرين على المطالبة بالتعويض على أساس أن عرباتهم لا تتوافق مع المواصفات المعلن عنها، وكم سيكون عددهم.

عن baytte

شاهد أيضاً

3 سيناريوهات محتملة لتغير فيروس كورونا

رغم حملات التطعيم المستمرة لا يزال فيروس كورونا يحير العلماء، خصوصا بعد موجة رابعة باتت تهدد دول أوروبا الغربية والشرقية على السواء...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.